U3F1ZWV6ZTQ0MTA3NzcwMTZfQWN0aXZhdGlvbjQ5OTY4MDIxNDQ0
recent
آخر المستجدات

الأساتذة ومشاكل منظومة التدبير المدرسي - مسار

الأساتذة ومشاكل منظومة التدبير المدرسي - مسار

الأساتذة ومشاكل منظومة التدبير المدرسي "مسار"

بقلم ذ. عبد الصمد وهيبي
السلام عليكم ورحمة الله، تحية تربوية لكل الأستاذات والأساتذة طابت اوقاتكم.
أما بعد،
فتفاعلا مع المنشورات على المجموعات في فايس بوك بخصوص مسار وتقاسما للمعرفة احببت ان اشارككم تجربتي مع مسار منذ نسخته التجريبية الأولى الى صيغته الجديدة
سأحاول الاختصار ما أمكن وأجيب على جل تساؤلات الأستاذات والأساتذة.

أولا: يجب ان يعلم الجميع ان منظومة مسار للتدبير المدرسي هي تطور محمود في نظر جل الأستاذات والأساتذة حيث انه وضح الكثير من الأمور وقننها من خلال مذكرات وقواعد رسختها هذه المنظومة المعلوماتية على مر السنوات الدراسية. شخصيا اشيد بالفريق الساهر على المنظومة واشد على يد التقنيين وأحييهم على أخذ ملاحظاتنا على محمل الجد واضافتهم لأدوات طلبناها منهم.

ثانيا: يتذمر الأستاذات والأساتذة من عدم تمكنهم من الولوج الى منظومة مسار وفي أغلب الأوقات تكون الأسباب كالتالي:
- عدم اضافة المدير الأستاذة او الأستاذ ضمن لائحة المستخدمين لمنظومة مسار الخاصة بمؤسسته وبالتالي لا يمكن الولوج حتى رغم صحة المعلومات
- عدم صحة المعلومات ويجب التأكد من البريد الالكتروني والقن السري، وتجدر الاشارة الى انه عند الخطأ في ادخال المعلومات لأكثر من ثلاث مرات يجب على الأستاذة أو الأستاذ، بالاضافة إلى ادخال المعلومات الصحيحة، الإجابة على سؤال يكون غالبا على شاكلة عملية حسابية يطلب كتابة نتيجتها قبل تسجيل الدخول
- وفي حالة أخرى يكون السبب فقط الضغط على الخادم المركزي الذي يحتوي على قاعدة البيانات، فمثلا عندما نستعمل موقع فايسبوك فنحن نفتح صفحاتنا دون أي مشاكل لأننا لا نتعامل مع خادم واحد فقط بل ان فايسبوك تتوفر على خوادم عديدة لتستطيع توفير خدماتها لأكثر من مليار مستخدم، لكن الحال مع مسار أن كل الجسم التربوي يتعامل مع خادم واحد ووحيد وقد تم اضافة خوادم أخرى لكنها لم تحل المشكل نهائيا فمازال الأستاذات والأساتذة يشتكون من البطئ في الولوج والتنقل وانجاز مختلف العمليات وهذا نداء إلى التقننين بإضافة خوادم اكثر لاستيعاب الضغط المتواصل في هذه الفترات في من السنة الدراسية، الحل لهذا المشكل هو المحاولة في اوقات لا يكون الضغط كبيرا على الخوادم كآخر الليل او اول الصباح او فترة الغداء.

ثالثا: بالنسبة للاضافات الحديثة إلى منظومة مسار فهي لا ترقى إلى مذكرات وزارية .. إنها مجرد خدمات طالب بها الأستاذات والأساتذة كملاحظة الأستاذ مثلا .. فكما يعلم الجميع أنها تدون على بيانات النتائج بعد طبعها لكن بعض الأستاذات والأساتذة قرروا المطالبة بادراجها داخل مسار ظنا منهم أنها ستكتب أوتوماتيكيا لكن المنظومة لا تستطيع النيابة عن الأستاذ في ذلك الأمر، يجب أن يفرق الأساذ والأستاذة بين الميزة والملاحظة .. الميزة هي مقبول .. متوسط .. مستحسن حسن حسن جدا ممتاز .. اما الملاحظة فهي جملة موجهة لمتعلم بعينه وتخصه وحده دون غيره وهذا سبب عدم ادراجها اوتوماتيكيا .. وأشير هنا إلى بعض المشاركات من الأساتذة التي تروج لطريقة مسك هذه الملاحظات بسرعة دون عناء .. وأقول لهم أنكم مخطؤون وتضللون الأساتذة وتحيدون عن القصد من الملاحظة .. أعلم أن الأمر مضني أن تكتب لكل تلميذ ملاحظة خاصة به في ظل الاكتظاظ وعدم القدرة على تذكر كل تلميذ على حدى ناهيك عن العناء في الكتابة بلوحة المفاتيح ملاحظات لأكثر من اربع مائة او ست مائة تلميذة وتلميذ .. للأمانة فقط ابرأ نفسي من الدعوة للكسل وأنقل المعلومة كما يجب ان تنقل ولكل أستاذة وأستاذ واسع النظر فيما يفعل

رابعا : انصح الأستاذات والأساتذة دائما بتصدير لوائح التنقيط على حواسيبهم اولا ثم مسك النقط داخلها ثم بعد ذلك استيرادها على مسار .. ستضمنون احتفاظكم بنسخة في حالة وقوع خطأ في التحميل وكذلك التعديل بسهولة ثم قاعدة بيانات تحتفظون بها كأرشيف

خامسا: استشيروا دائما عند الحاجة فما خاب من استشار

ويبقى الأمر اجتهادا قد أصيب وقد أخطأ
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق