الامتحان الجهوي الموحد لسلك البكالوريا "دورة يونيو 2018" بمديرية عين الشق يمر في ظروف جيدة

الامتحان الجهوي الموحد لسلك البكالوريا "دورة يونيو 2018" بمديرية عين الشق يمر في ظروف جيدة
    الامتحان الجهوي الموحد لسلك البكالوريا "دورة يونيو 2018" بمديرية عين الشق يمر في ظروف جيدة
    تعليم بريس :

    الامتحان الجهوي الموحد لسلك البكالوريا "دورة يونيو 2018" بمديرية عين الشق يمر في ظروف جيدة 

    في إطار مواكبة سير اختبارات الدورة العادية للامتحان الجهوي الموحد "دورة يونيو 2018" التي انطلقت أمس الجمعة، وكذا الوقوف عن كتب على مدى احترام الإجراءات التنظيمية والإدارية المنصوص عليها في المقرر الوزاري بشأن دفتر مساطر تنظيم الامتحانات، قامت السيدة المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بعمالة مقاطعة عين الشق رفقة السيد رئيس المركز الإقليمي للامتحانات والسيدة رئيسة مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة والسيد ممثل مصلحة الشؤون الإدارية والمالية والتجهيز والممتلكات خلال اليوم الأول من الامتحانات بزيارة لمجموعة من مراكز الامتحانات بمنطقتي سيدي معروف وعين الشق "ث.ت المصلى، ث.ت عثمان بن عفان، ث.ت ابن عربي، ث.إ الأطلس"، وخلال اليوم الثاني واصلت اللجنة الإقليمية زياراتها التفقدية لكل من "ث.ت عبد الكريم الخطابي، ث.إ مولاي عبد الرحمان، ث.إ أحمد الحيمر، ث.إ ابن ماجة" ، هذا وقد شملت الزيارات الميدانية جميع المسالك حيث أعطت السيدة المديرة الإقليمية للوزارة تعليماتها لكل المتدخلين في الاختبارات من رؤساء المراكز والملاحظين والمكلفين بالحراسة للتصدي بصرامة لكل محاولات الغش من خلال اتخاذ كافة الاجراءات الجاري بها العمل تكريسا لمبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المترشحات والمترشحين.
    الامتحان الجهوي الموحد لسلك البكالوريا "دورة يونيو 2018" بمديرية عين الشق يمر في ظروف جيدة

    هذا وحتى تمر الامتحانات في أحسن الظروف، اتخذت المديرية الإقليمية عدد من الاجراءات التدبيرية والتنظيمية والتربوية بدءا بعملية الدعم التربوي لفائدة التلاميذ المتعثرين دراسيا، وعقد لقاءات تنسيقية مع السيدات والسادة رئيسات ورؤساء مراكز الامتحانات والملاحظين لتقاسم مستجدات دفتر مساطر الامتحانات، وكذا توفير الوسائل اللوجيستيكية اللازمة والموارد البشرية الضرورية، وتشكيل اربع لجن إقليمية متنقلة لتتبع عمليات الإجراء وزجر الغش، إلى جانب إحداث خلية إقليمية لتتبع مواقع التواصل الاجتماعي والصفحات الإلكترونية تعمل بتنسيق تام مع الخلية الجهوية، من جهة أخرى تم التنسيق مع السلطات المحلية والإقليمية التي ساهمت في دعم تأمين الامتحانات.

    وفي إطار الجهود المبدولة لتعزيز آليات محاربة الغش في الامتحانات وصون مصداقية الشهادات الوطنية، عملت المديرية الإقليمية على تنظيم حملة تحسيسية توعوية شاملة "بدون غش ننجح ونرتقي" لترسيخ السلوك النزيه وثقافة الحق والواجب ومبدأ تكافو الفرص بين جميع المتعلمات والمتعلمين، وكذا التعريف بالغش وخطورته على مسارهم الدراسي وتذكيرهم بالعقوبات التأديبية المتضمنة في القانون رقم 02.13 المتعلق بزجر الغش في الامتحانات المدرسية وفق مقاربة تشاركية ساهمت فيها الأطر لإدارية والتربوية ومختلف المتدخلين من قطاعات حكومية وغير حكومية.

    وحسب المعطيات التي تم تجميعها من المركز الإقليمي للامتحانات فقد بلغ العدد الإجمالي للأشخاص الذين اجتازوا الامتحان الجهوي لسلك البكالوريا لهذه الدورة ما مجموعه 5981 مترشحة ومترشح أي تراجع بنسبة %6.52 مقارنة مع السنة الماضية من بينهم 770 من الأحرار موزعين على سبعة عشرة مركزا للامتحان، كما تجدر الإشارة إلى أن كافة الاختبارات المرتبطة بالامتحان الجهوي جرت في ظروف جيدة وأجواء ايجابية اتسمت بالانخراط الجدي والمسؤول لجميع المتدخلين في الامتحانات، كما أنه لم تسجل أية حالة غش خلال هذا الاستحقاق الهام وهي سابقة على المستويين الإقليمي والجهوي ويرجع ذلك إلى جدية وانضباط المترشحات والمترشحين وكذا المجهودات الكبيرة التي قامت بها المديرية الإقليمية لتعبئة جميع المؤسسات التعليمية وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ وفعاليات المجتمع المدني والمجلس العلمي المحلي من خلال التحسيس والتوعية على مدى ثلاث سنوات متوالية وكذا التغطية الصحفية المتميزة لمختلف وسائل الإعلام مما ساهم في مضاعفة الحملة التحسيسية، كما يرجع الفضل ايضا إلى الأطر المكلفة بتنظيم الامتحانات تحت الإشراف المباشرة للسيدة المديرة الإقليمية حيث سهر الجميع بكل جدية في أن تمر الامتحانات في ظروف تسودها الشفافية والمصداقية وتكافؤ الفرص.

    إرسال تعليق


    حمل تطبيق تعليم بريس على متجر التطبيقات:
    اشترك في صفحتنا علي الفيس بوك للتوصل بالجديد:
    انضم لمجموعة موارد الأستاذ والمدير والتلميذ علي الفيس بوك :
    هل جزاء الإحسان إلا الإحسان
    من واجبنا أن نجتهد في توفير كل ما تحتاجونه ومن حقنا عليكم نشر كل صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hesitez pas à aimer/partager cet article