"التربية على حقوق الانسان بالوسط المدرسي" موضوع اللقاء التكويني الذي أطرته اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بمديرية عين الشق

"التربية على حقوق الانسان بالوسط المدرسي" موضوع اللقاء التكويني الذي أطرته اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بمديرية عين الشق
    تعليم بريس :
    "التربية على حقوق الانسان بالوسط المدرسي" موضوع اللقاء التكويني الذي أطرته اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بمديرية عين الشق

    في سياق تفعيل مضامين الرؤية الاستراتيجية للإصلاح التربوي 2030-2015، وتحديدا المشروع المندمج رقم 09 الرامي إلى الارتقاء بالعمل التربوي داخل المؤسسات التعليمية، ومن أجل المساهمة في نبذ السلوكيات السلبية وترسيخ قيم المواطنة والديمقراطية والحوار ونشر ثقافة حقوق الانسان بالمؤسسات التعليمية، نظمت المديرية الاقليمية للوزارة بعمالة مقاطعة عين الشق بتنسيق مع اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة الدار البيضاء-سطات لقاء تكوينيا لفائدة منسقات ومنسقي أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان بالمؤسسات التعليمية بالمديرية اختير له شعار" الأندية التربوية آلية لترسيخ القيم النبيلة" وذلك يوم الخميس 28 دجنبر 2017 ابتداء من الساعة التاسعة والنصف صباحا بمقر المديرية الاقليمية.

    وفي كلمتها الافتتاحية نوهت السيدة رئيسة مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة والمنسقة الاقليمية للحملة التوعوية لمناهضة العنف في الوسط المدرسي، بالمجهودات التي تقوم بها اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بحضورها في اللقاءات الدراسية التربوية التي تنظمها المديرية الإقليمية، كما ذكرت بأن هذا اللقاء يندرج ضمن جهود المديرية الإقليمية الهادف إلى الارتقاء بقدرات منشطي الأندية التربوية خصوصا في مجال حقوق الإنسان، على اعتبار أن الأندية التربوية تعد مجالا وآلية لتفعيل الحملات التحسيسية الإقليمية الهادفة لإشاعة مجموعة من القيم النبيلة في أوساط الناشئة ونبد كافة السلوكيات المشينة التي تؤثر على السير الطبيعي للدراسة وتحديدا العنف بالفضاء المدرسي ومحيطه.

    بعد ذلك قدم السيد أنس أبو عبد الله وهو إطار باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان عرضا قيما تحت عنوان "التربية على حقوق الانسان بالوسط المدرسي" تضمن عدة محاور أهمها :
    • أندية التربية على حقوق الانسانية (المفهوم، المشروعية، بعض التحديات و المعيقات)
    • المقاربات البيداغوجية 
    • دور التعلم في مجال التربية على حقوق الطفل / الانسان

    مباشرة بعد ذلك فتح باب المداخلات للمشاركين الذين طرحوا مجموعة من الأسئلة والاقتراحات تصب جلها حول ضرورة تربية الناشئة على ثقافة حقوق الانسان والسلوك المدني، كما أجمع الجميع على ضرورة تعميم وتفعيل نادي التربية على المواطنة وحقوق الإنسان في كل المؤسسات التعليمية بالمديرية الاقليمية لتضمن متعلمين واعيين بحقوقهم وواجباتهم.

    من جهته اعتبر ممثل اللجنة الجهوية لحقوق الانسان أن هذا اللقاء شكل أرضية لتبادل الخبرات والتجارب بين المشاركين، وأنه سيتم وضع برنامج عمل مكثف بتنسيق مع مصالح المديرية الاقليمية من أجل تأطير ورشات تطبيقية موضوعاتية لفائدة منسقي الاندية التربوية توازيها المساهمة إلى جانب المديرية في تفعيل وتعميم أندية التربية على المواطنة وحقوق الانسان بجميع الموسسات التعليمية بالمديرية.


    للإشارة فهذا اللقاء التكويني يدخل ضمن سلسلة الدورات التكوينية التي سطرتها المديرية الاقليمية خلال الموسم الدراسي الحالي وذلك بتنسيق وتعاون مع شركائها المهتمين بمجال تخليق الحياة المدرسية وذلك في إطار تنزيل فعلي للمشروع المندمج رقم 09 للرؤية الاستراتيجية لإصلاح المنظومة التربوية.

    إرسال تعليق


    حمل تطبيق تعليم بريس على متجر التطبيقات:
    اشترك في صفحتنا علي الفيس بوك للتوصل بالجديد:
    انضم لمجموعة موارد الأستاذ والمدير والتلميذ علي الفيس بوك :
    هل جزاء الإحسان إلا الإحسان
    من واجبنا أن نجتهد في توفير كل ما تحتاجونه ومن حقنا عليكم نشر كل صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hesitez pas à aimer/partager cet article