المستجدات

بحث تدخلي التدبير الإداري والشراكة التربوية بالمؤسسات التعليمية

بحث تدخلي التدبير الإداري والشراكة التربوية بالمؤسسات التعليمية

بحث تدخلي التدبير الإداري والشراكة التربوية بالمؤسسات التعليمية

نقدم لكم في تعليم بريس هذا البحث التدخلي تحت عنوان التدبير الإداري والشراكة التربوية بالمؤسسات التعليمية بمديرية عين الشق قصد التحميل بصيغة PDF. ويمكن تحميل المزيد من العروض والبحوث في مجال علوم التربية والديداكتيك من خلال الرابط التالي (الرابط من هنا)
التدبير الإداري والشراكة التربوية بالمؤسسات التعليمية بمديرية عين الشق
عنوان البحث: التدبير الإداري والشراكة التربوية بالمؤسسات التعليمية بمديرية عين الشق
إعداد البحث: من إعداد الإطار الإداري المتدرب بهيجة الميص
التاريخ: السنة التكوينية: 2019/2020
صيغة البحث: صيغة PDF

تقديم بحث التدبير الإداري والشراكة التربوية بالمؤسسات التعليمية


عرفت المنظومة التربوية سلسلة من الإصلاحات بغية بلوغ الأهداف المرسومة ، داخل الأوراش الكبرى للميثاق الوطني للتربية و التكوين ، والتي تزامنت مع التحولات الاقتصادية العالمية لمنافسة الدول الرائدة في المجال . خصوصا مع العولمة والتغييرات المتواصلة للمناهج والطرائق وأساليب البحث العلمي . وبدلك دعا الميثاق الوطني للتربية والتكوين المؤسسات التعليمية إلى تبني عدة مقاربات و آليات، منها العمل بالمشروع التربوي والمقاربة التشاركية. ومن هذا المنطلق، تركزت جهود الفاعلين التربويين على إشراك الجميع في اتخاذ القرارات في المجال التربوي . وترسيخ الممارسة الديمقراطية بمنح الأفراد فرصة اكتساب القيم و المعارف والمهارات التي تؤهلهم للاندماج في الحياة العملية وجعل المدرسة منفتحة على فضائها البيئي و المجتمعي والثقافي و الاقتصادي.

وباعتماد و نهج سياسة اللامركزية واللاتركيز، حيث يعتبر انفتاح المؤسسة على محيطها من أسس هذه اللامركزية. كما أن اعتماد المقاربة التشاركية، يساعد على التخفيف من الأعباء على الدولة ؛ نظرا للتزايد المستمر للطلبات الاجتماعية. وعلى هذا الأساس تم اختيار الشراكة كخيار استراتيجي لقطاع التربية الوطنية . وتم الحرص على إشراك كل الفاعلين الاقتصاديين، و الاجتماعيين ،و جميع المتدخلين ، في العملية التعليمية ،من دولة وجماعات محلية وقطاع خاص وجمعيات المجتمع المدني، في كل الجهود الإصلاحية، خاصة في مجال رفع تحدي تعميم التعليم الأولي ،والابتدائي ،والإعدادي، وتحسين جودته ،وتقريب المدرسة، من روادها وادماجها في محيطها المباشر، والتربية غير، ومحو الأمية، و تربية الأطفال على حقوق الطفل، و المواطنة والمساواة بين الجنسين ،وتكنولوجيا الإعلام والاتصال .

وتبعا لذلك أصبحت مبادرات الشراكة في مجال التربية والتكوين، تعني الإسهام الإنمائي لفاعلين وشركاء من وسط ومحيط منظومة التربية والتكوين ،في كل الاختيارات النوعية و الكمية، الكفيلة بالنهوض بالنظام التربوي إلى المستوى المطلوب

  • التصميم البحث
  • سياق الدراسة
  • تقديم
  • تحديد الإشكالية وصياغة الفرضيات
  • أهمية البحث
  • دواعي اختيار الموضوع
  • منهجية البحث
  • حدود البحث
  • الفصل الثاني: الإطار النظري
  • المحور الأول: الإطار المفاهيمي
  • المطلب الأول : مفهوم الشراكة و أنواعها
  • المطلب الثاني : المبادئ و الغايات من الشراكة و مراحل صياغتها
  • المحور الثاني: الإطار القانوني
  • المطلب الأول: الإطار القانوني العام لمبادرات الشراكة
  • المطلب الثاني: الشراكة في النصوص التشريعية و التنظيمية بوزارة التربية الوطنية
  • خلاصات البحث النظري
  • الفصل الثالث: الإطار التطبيقي
  • مدخل للجانب التطبيقي
  • خاتمة
  • المراجع
  • الكتب :

تحميل البحث التدخلي التدبير الإداري والشراكة التربوية بالمؤسسات التعليمية PDF


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-