أخر الاخبار

وزارة التربية الوطنية تعتمد مقاربة جديدة لتدريس الفن بالابتدائي

وزارة التربية الوطنية تعتمد مقاربة جديدة لتدريس الفن بالابتدائي

وزارة التربية الوطنية تعتمد مقاربة جديدة لتدريس الفن بالابتدائي


توفيق مفتاح : باحث في الفن والتربية

ابتداء من الموسم الدراسي الجديد 2021/2022 سينطلق تدريس مادة جديدة تحت مسمى "التربية الفنية" بسلك التعليم الابتدائي، تتضمن ثلاث مكونات دراسية، الفنون التشكيلية، والموسيقى والأناشيد، والمسرح. يأتي هذا المستجد بعد أن راجعت وزارة التربية الوطنية المنهاج الدراسي، وقامت بتحيين الكتب المدرسية للمستويات الدراسية الأول والثالث والخامس التي كانت مخصصة فقط لتدريس التربية التشكيلية، في أفق تحيين كتب المستويات المتبقية خلال الموسم الدراسي 2022/2023.


تندرج هذه المقاربة وفق توجه تربوي يسعى لدعم الانفتاح المتواصل للمدرسة المغربية على الابداع الفني والجمالي بمختلف تعابيره، ولتعزيز البناء المتوازن والشامل لشخصية المتعلم(ة) في أبعادها المعرفية والثقافية والفكرية والمهارية، فضلا عن ترسيخ قيم التربية الفنية والذوق الفني والجمالي لدى المتعلمين. كما أنها تتماشى مع مسار التحيين والتطوير المستمرين لكل مواد المنهاج الدراسي للسلك الابتدائي بشكل عام، ولتدريس الفنون بشكل خاص الذي عرف تغييرات متتالية، مست نوعية المضامين والمهارات التي كانت تقتصر على ما هو تشكيلي وبصري ويدوي، لتشمل حاليا محتويات وأهداف تعلمية جديدة لها علاقة بالموسيقى والمسرح، ما جعل تسمية هذه المادة تعرف بدورها تغييرات متتالية ضمن المنهاج الدراسي، حيث انتقلت من "الرسم والأعمال اليدوية"، "الرسم والأعمال المسطحة والتفتح التكنولوجي"، "التربية الفنية والتفتح التكنولوجي"، ثم "التربية التشكيلية"، لتصبح "التربية الفنية".

يتضح أن المنهاج الدراسي للتعليم الابتدائي، في صيغته الجديدة والنهائية الكاملة التي أصدرتها مديرية المناهج بوزارة التربية الوطنية خلال شهر يوليوز 2021، خضع لتنقيح وتحيين انطلق منذ سنة 2012، شمل مختلف المجالات والمواد بعدما تم تنزيله على سنوات ومراحل. هذه المراجعة، وضعت "مادة التربية الفنية" ضمن مجال "التنشئة الاجتماعية والتفتح" الذي يضم مواد التربية الإسلامية،والاجتماعيات بمكونها الجديد "التربية المدنية"، والتربية البدنية، والمهارات الحياتية.

من المتوقع أن تمنح تجربة تدريس مادة "التربية الفنية" بمكوناتها الدراسية الثلاث "الفنون التشكيلية والموسيقى والأناشيد والمسرح" نفسا جديدا للحياة المدرسية لمتعلم(ة) السلك الابتدائي، وتفسح له مساحات ذهنية وعاطفية وفكرية جديدة للتعلم والبحث والتجريب والإبداع والابتكار، كما ستمكنه من منهجيات وأدوات وتقنيات مغايرة للتفكير في وضعيات التعلم وحل المشكلات وفي معالجة بعض المواضيع والأسئلة والتجارب الاجتماعية والعلمية والإنسانية عموما، وفق ما يقترحه عليه البرنامج الدراسي منمجالات وسياقات للتعلم. فإلى جانب تعلم نهج البحث والتقصي في مجال الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا، والتمكن من مهارات الاستماع والتحدث والقراءة والكتابة في مجال اللغات، فإن التربية الفنية ستسمح له بالتدرب على إعمال التفكير الإبداعي والابتكاري والنقدي في الوضعيات والسياقات التعلمية، وعلى تطوير قدراته على التخيل والتعبير عن أفكاره ومواقفه وتغذية وجدانه وذائقته الجمالية بالقيم النبيلة ذات الصلة بالممارسات الفنية الإنسانية الرفيعة، وترتقي بثقافته الفنية وتسهم في تعزيز ارتباطه بهويته وموروثه الحضاري والوطني.

لا شك أن "التربية الفنية" بتصورها الجديد الذي يغطي أبرز أجناس وأنماط التعبير الفني والجمالي واللغوي أيضا، يمكن أن تحتضن مختلف التعبيرات والأحاسيس والمشاعر الجمالية لدى متعلم(ة) الابتدائي، وستعزز بذلك قدرته على التواصل الواعي وعلى تقوية ثقته بذاته ووجوده ومحيطه. وبمقاربتها المتمركزة حول المتعلم وليس المادة الدراسية، ورهانها على البحث عن معنى للتعلمات والتربية والتعلم عبر التطبيق والممارسة المستقاة من الواقع، ستستجيب لذكاءات متعددة لدى المتعلمين، الذكاء البصري والمكاني(Spatial-visual)، الذكاء الموسيقي والإيقاعي (Musical-rhytmic)، الذكاء الجسدي (Bodily-kinesthetic)، ذكاء معرفة الذات (Intrapersonal)...، وستساعد المتعلم(ة) بأنشطتها المتنوعة التي تمزج بين الأداء الحس حركي والشفهي والكتابي والسمعي والبصري على الرفع من إمكانات المزج والإدماج بين المهارات وإعمال أكثر من ذكاء لدى المتعلمين حيال الوضعيات والمشكلات والمهمات المركبة.

من المؤكد أن اعتماد هذا التصور التربوي للتربية الفنية بالمدرسة الابتدائية ينسجم كثيرا مع حاجيات وانتظارات المتعلمين من المدرسة، التي يفترض أن تكون مفعمة بالحياة والمتعة، وأن يجدوا فيها ما يلبي رغبتهم في الاكتشاف واللعب وشغف البحث وتعلم الجديد، وممارسة وتطوير مواهبهم الفنية وتشاركها مع أقرانهم ومحيطهم، وقد يتأتى ذلك في مادة التربية الفنية التي تجمع بين التعلم واللعب التربوي الجاد، المفضي لتطوير الملكات والمهارات. كما أن الأسر والآباء والأمهات لطالما انتظروا من المدرسة أن تصبح أكثر انفتاحا على الفن والثقافة والمسرح والرياضة والموسيقى، لوعيهم بأهمية هذه المجالات والممارسات في التنمية الذاتية لأبنائهم وبناتهم، ودورها الكبير في جعلهم أكثر ارتباطا وإقبالا على الفصول الدراسية، وقدرتها على استيعاب طاقاتهم الخلاقة وتأطير مشاريعهم.

أمام كل هذه الآفاق التربوية الواعدة، تبدو الحاجة ملحة لانخراط كل المعنيين في إنجاح تنزيل هذا التصور الجديد للتربية الفنية بالتعليم الابتدائي، ودعم هذه التجربة التي تعد فريدة مغاربيا وعربيا وحتى مقارنة مع دول أوربية. من المهم أن نراجع ونطور باستمرار المناهج والبرامج ونحين الكتب المدرسية، ونجعلها أكثر مواكبة لمتطلبات العصر وحاجيات المتمدرسين والمجتمع، لكن في الوقت ذاته نحن بحاجة أيضا لبرامج ميدانية موازية ومصاحبة لهذه المناهج، وهنا يبرز دور السلطة التدبيرية والبيداغوجية جهويا وإقليميا ومحليا في رفع تحديات وتحقيق رهانات هذا التصور التربوي، حيث ينتظر منها تعبئة خبراتها وإمكاناتها البشرية واللوجيستية والمالية لتتبع ومواكبة تطبيق هذا المقاربة الجديدة بالفصول الدراسية. ومعلوم أن التكوين المستمر للأطر التربوية التي ستسهر على تطبيق هذا المنهاج الجديد سيصبح له أولوية قصوى، خاصة مع الشروع في العمل بالاستراتيجيات والمخططات الجهوية للتكوين المستمر، وكذلك الإسهام في إنتاج الحوامل والموارد البيداغوجية الديداكتيكية لدعم عمل المدرسين، والاستعانة بمختلف الخبرات والأطر المختصة في التأطير والتكوين والمواكبة، وغير ذلك من المبادرات والإجراءات الداعمة.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -