الحق في التربية الدامجة، انتقال مفاهيمي وتحول الممارسات ورهانات التقييم

الحق في التربية الدامجة، انتقال مفاهيمي وتحول الممارسات ورهانات التقييم

الحق في التربية الدامجة، انتقال مفاهيمي وتحول الممارسات ورهانات التقييم


نظم المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، بشراكة مع منظمة اليونيسف، ندوة دولية يومي 

7 و8 يناير 2019، في موضوع: “الحق في التربية الدامجة: الانتقال المفاهيمي، والتحول في الممارسات، ورهانات التقييم”

تهدف هذه الندوة إلى إتاحة فضاء للتفكير في تحدّيات تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة والبحث عن سُبل العمل من أجل تربية دامجة. بمشاركة خُبراء مغاربة ودوليين، إلى جانب فاعلين في المجتمع المدني والهيئات والمُنظّمات المعنية، العاملة في مجال تربية الأطفال في وضعية إعاقة.

تندرج هذه الندوة في إطار تعميق وإغناء المجلس للرؤية الاستراتيجية 2015-2030 التي جعلت من الإنصاف، أحد أهمّ أسُس إصلاح منظومة التربية والتكوين بالمغرب. إذ تُشكّل فرصة للتبادل وتزويد عدد من الفاعلين والمهتمين بحقل التربية، بمعلومات تهمّ السياسات، والتصورات والممارسات في مختلف الدول المشاركة.

كما أن هذا اللقاء يأتي تفعيلاً للاتفاقية الإطار، الموقّعة بتاريخ 16 نونبر 2018، بين الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العملي ومنظمة اليونيسيف، التي تُشكّل مُساهمة مباشِرة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ولاسيما الهدف الرابع، الرامي إلى ضمان تعليم جيد ومنصف وشامل للجميع، وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة. كما أن هذه الندوة ستُشكل فرصة للتفكير في وسائل تفعيل هذا الانخراط على أرض الواقع لفائدة كل طفلة وطفل بالمغرب.

بمصادقته على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل سنة 1993، اعترف المغرب بحق كل الأطفال في التربية، خاصة الأطفال في وضعية إعاقة (المواد 23 و28 و29). وتماشيا مع التزامات المغرب، أكد الدستور المغربي الجديد لفاتح يوليوز 2011 على حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وحرياتهم، الشيء الذي يقتضي إنشاء نظام تربوي دامج.

وبمصادقته كذلك على اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الإعاقة سنة 2009، أكد المغرب انخراطه التام لتفعيل هذا الحق على كل المستويات التعليمية، من التعليم الأولي إلى الجامعي مرورا بالتكوين المستمر مدى الحياة (المادة 24).

وتُحاول هذه الندوة تقديم إجابات على عدد من القضايا التي تُحدد تفعيل الحق في التربية لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة، بهدف بناء رؤية مشتركة حول الموضوع، بالإضافة إلى السياسات والممارسات المتعلقة بالتقييم، التي من شأنها تيسير وتوجيه التعليم والتعلّم في إطار تربية دامجة.




TABLE DES MATIÈRES

REMERCIEMENTS

NOTE DE PRÉSENTATION
I. ALLOCUTIONS D’OUVERTURE

Giovanna BARBERIS
لطيفة جبابدي 

رحمة بورقية

II. CONFÉRENCE INAUGURALE

L’éducation inclusive, parlons-en ! - Charles Gardou
III. SÉANCE 1 : ÉDUCATION INCLUSIVE : QUELS CHEMINS PARCOURUS ET QUELS DÉFIS À

RELEVER ?
Existing international education models - Marianne SCHULZE
Les enjeux internationaux liés à l’inclusion des élèves en situation de handicap -Khalid CHENGUITI

التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة والمجتمع المدني: المسارات والمكتسبات والتحديات المستقبلية -عبد الرحمان المودني

IV. ATELIER 1 : QUELLE ARTICULATION DES DISPOSITIFS DE SOUTIEN POUR L’ACCÈS À LA

SCOLARISATION DES ENFANTS EN SITUATION DE HANDICAP ?

Articulation entre acteurs : vers une forme d’intelligence collective ? - Philippe CHAIZE

دعم تحسين ظروف تمدرس الأشخاص في وضعية إعاقة - إبراهيم زروقي

Quelle articulation des dispositifs de soutien pour l’accès à la scolarisation des enfants en situation

de handicap ? - Malika MOUMANE

V. ATELIER 2 : QUELLE ADAPTATION DES PRATIQUES POUR UNE ÉDUCATION INCLUSIVE ?

Quelles formations initiale et continue des professionnels de l’éducation ? Quelles conditions

d’aménagement des examens ? Comment mieux prévenir et mieux accompagner les enfants en

situation de handicap et leurs familles ? - Soumia AMRANI
La formation des enseignants et l’aménagement des examens - Franck SAHAGUIAN

تكييف الامتحانات المدرسية الإشهادية مع خصوصيات المترشحين في وضعية إعاقة - عبد المجيب المرابط

تنزيل الإطار المنهاجي للتربية الدامجة لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة- محمد بيدادة

VI. SÉANCE 2 : ÉDUCATION INCLUSIVE : QUELS DÉFIS ET INNOVATIONS EN MATIÈRE

D’ÉVALUATION ?

L’évaluation dans le cadre de l’éducation inclusive - Serge THOMAZET
Assessment : from intentions to tools - Humberto Javier RODRIGUEZ HERNANDEZ

Évaluation et pratiques inclusives : cas du réseau des écoles alternatives du Québec - Jean HORVAIS

Évaluation du modèle d’éducation des enfants en situation de handicap au Maroc :

Présentation des résultats de l’étude qualitative - Rkia CHAFAQI.

VII. SÉANCE 3 : ÉDUCATION INCLUSIVE : QUELLES SONT LES MODALITÉS DE TRAVAIL

ENSEMBLE ?

La collaboration entre les différents partenaires impliqués dans le processus d’inclusion scolaire

en Italie - Lucia DE ANNA
Les conditions pour la participation des parties prenantes - Serge RAMEL
Des connaissances à la pratique : travailler ensemble, cela ne va pas de soi ! - Sandrine AMARE

VIII. ATELIER 3 : ÉDUCATION INCLUSIVE : TOUS CONCERNÉS, COMMENT RÉSOUDRE LA

COMPLEXITÉ DE L’ARTICULATION ENTRE LES ACTEURS

العمل المشترك بين مختلف الفاعلين من أجل تربية دامجة - عبد المالك أسريح

Les acteurs de la scolarisation… quelle complexité ? - Emmanuel GUICHARDAZ

إرساء التربية الدامجة بسوس ماسة - محمد جاي منصوري

المركز الوطني للرصد والدراسات والتوثيق في مجال الإعاقة - أولية التربية الدامجة في أفق الإنصاف وتكافؤ الفرص - سعيد الحنصالي

Éducation Inclusive et concertation : L’expérience de Handicap International au Maroc - Céline ABRIC

IX. ATELIER 4 : ÉDUCATION INCLUSIVE : VERS QUELLE MUTATION DES REPRÉSENTATIONS

SOCIALES

Les représentations sociales du handicap comme outil pour le développement de l’inclusion

scolaire et sociale - Alessio COVELLI
Promouvoir une société inclusive - Nicolas EGLIN
التمثلات النفسية الاجتماعية الإيجابية نحو الأشخاص في وضعية إعاقة - مدخل لإنجاح التربية الدامجة - رشيد الكنوني

Améliorer la représentation sociale des personnes en situation de handicap par l’enseignement

universitaire inclusif - Nabil MAAROUFI
التمثيلات الاجتماعية للأشخاص الصم والصمم - عرسي عبد العزيز

X. SYNTHÈSE GÉNÉRALE - Rkia CHAFAQI-Youssef BOULLALA


google-playkhamsatmostaqltradent