القائمة الرئيسية

الصفحات

أمزازي يستعد لإطلاق مشاورات حول مستقبل الموسم الدراسي في ظل استمرار حالة الحجر الصحي

أمزازي يستعد لإطلاق مشاورات حول مستقبل الموسم الدراسي في ظل استمرار حالة الحجر الصحي

أمزازي يستعد لإطلاق مشاورات حول مستقبل الموسم الدراسي في ظل استمرار حالة الحجر الصحي


أوردت جريدة الأخبار اليومية في عددها ليوم الثلاثاء 5 ماي 2020 أن وزارة التربية الوطنية تستعد لإطلاق مشاورات مع الفاعلين حول مستقبل الموسم الدراسي في ظل استمرار حالة الحجر الصحي الذي سيتواصل وفق قانون الطوارئ الصحية إلى 20 ماي الجاري
حيث أكد السيد الوزير سعيد أمزازي في تدوينة على حسابه الرسمي بموقع "فيسبوك"، ليلة الأحد: "تتواصل، ابتداء من الاثنين 4 ماي 2020، عملية "التعليم عن بعد"، من خلال بث الدروس عبر القنوات التلفزية "الثقافية" و"العيون" و"الأمازيغية" و"الرياضية"، وكذا من خلال بوابة "TelmidTICE"، وجميع الآليات المستعملة من طرف الأساتذة".

"ستتميز هذه المرحلة الجديدة باستكمال المقررات الدراسية وتخصيص عدد كبير من الحصص المبرمجة للمراجعة والدعم، من أجل التحضير الجيد للامتحانات، والتي تظل برمجتها رهينة بتطور الوضعية الوبائية ببلادنا وبظروف رفع الحجر الصحي"

وأوضحت الجريدة أن السيد عبد الرزاق الادريسي الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم التابعة للتوجه الديمقراطي أكد أن نقابته بصدد إعداد دراسة من أجل رصد نتائج التعليم و إعداد مقترحات من أجل تقديمها للوزارة الوصية بخصوص رفع الحجر الصحي و استمرار الموسم الدراسي

من جهته كشف السيد يوسف أعلاكوش الكاتب الوطني للجامعة الحرة للتعليم التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب أن هذه الأخيرة تتوفر على مقترحات لتنظيم نهاية السنة الدراسية الجارية في الارتباط بالوضع الوبائي بالمغرب و هي الخيارات التي قال اعلاكوش إنها تتركز على ثلاث سيناريوهات: 
السيناريو الأول ألا تعود كل المستويات الدراسية دفعة واحدة للمقاعد الدراسية حيث يمكن أن تشمل فقط السنوات الاشهادية و هو ما يجعلنا نطالب بمراعاة نفسية التلميذات و التلاميذ بالإعلان عن طريقة إحتساب المعدلات و إعلان النتائج في وقت محدد 
- السيناريو الثاني هو إحتمال رجوع جميع المستويات دفعة واحدة و هنا يجب التشديد على ضرورة إنطلاق جميع الدروس من حيث توقفت يوم 16 مارس الماضي و إعادة جدولة مواقيت المراقبة المستمرة مع الإعلان عن المقرر التعديلي للسنة الدراسية 
- السيناريو الثالث هو إستمرار الحجر الصحي و هنا لا بد ممن التركيز على عمليات المواكبة و الدعم النفسي لجميع التلاميذ و اعتبار كل المتمدرسين ناجحين باستثناء تلاميذ الثانية بكالوريا حيث يتم إجراء الامتحانات في بداية شتنبر المقبل.