دليل وملحق خاص بمراحل إنجاز المخطط الخاص بمواجهة المخاطر بالمؤسسات التعليمية

دليل وملحق خاص بمراحل إنجاز المخطط الخاص بمواجهة المخاطر بالمؤسسات التعليمية

دليل خاص بمراحل إنجاز المخطط الخاص بمواجهة المخاطر بالمؤسسات التعليمية

نقدم لكم في تعليم بريس دليل خاص بمراحل إنجاز المخطط الخاص بمواجهة المخاطر بالمؤسسات التعليمية بجهة بني ملال خنيفرة
مذكرة جهوية في شأن الحماية من الأخطار الناجمة عن التقلبات المناخية وسوء الأحوال الجوية برسم الموسم الدراسي 2020-2019 تتضمن دليلا وملحقا خاصين بمراحل إنجاز المخطط الخاص بمواجهة المخاطر بالمؤسسات التعليمية بالجهة


الموضوع : الحماية من الأخطار الناجمة عن التقلبات المناخية وسوء الأحوال الجوية المرجع: - المراسلة الوزارية عدد 539 - 19 بتاريخ 02 شتنبر 2019 . المذكرة الوزارية عدد 14/ 162 بتاريخ 27 نونبر 2014 . إرسالية الأكاديمية عدد 19- 335 ك.خ بتاريخ 02 شتنبر 2019

سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالله

وبعد، فبناء على مراسلة السيد الوزير المشار إليها أعلاه، وتفعيلا للتوجيهات الوزارية بشأن الحفاظ على الأمن الإنساني بالمؤسسات التعليمية، والحرص على سلامة التلميذات والتلاميذ، والأطر الإدارية والتربوية والتقنية، يشرفني التأكيد مجددا على التدابير والإجراءات التي يتعين اتخاذها في هذا الإطار: 

| 1. على مستوى المؤسسات التعليمية:

. تشكيل خلية محلية لليقظة والتنسيق والتتبع على صعيد المؤسسة التعليمية، تحت إشراف السيد(ة) مدير(ة) المؤسسة التعليمية، وبعضوية أعضاء مجلس تدبير المؤسسة، تتولى تنسيق وتتبع العمليات والتدخلات في مجابهة مختلف الوضعيات المحتملة، مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصية كل منطقة ومؤسسة.

. التنسيق مع مختلف المتدخلين والفاعلين، وخاصة السلطات المحلية والوقاية المدنية ومصالح المديرية الإقليمية، بخصوص التوقعات الجوية، وحالة الطرق والمسالك المؤدية إلى المؤسسات التعليمية، والتدابير التي تتطلبها مجابهة مختلف الحالات والأوضاع المحتملة.

. اتخاذ كل الإجراءات الاحتياطية والوقائية، ومختلف التدابير الضرورية، التي من شأنها أن تحفظ سلامة تلميذات وتلاميذ وأطر المؤسسة التعليمية، وفي الوقت المناسب، وذلك بعد تجميع وتحليل كل المعطيات المتعلقة بتوقعات الأحوال الجوية، وبتأثيراتها المحتملة، وتقدير درجة الخطورة المرتبطة بها.

. التعامل الجدي والفوري مع النشرات الإنذارية الخاصة التي تصدرها مديرية الأرصاد الجوية الوطنية ، الاستباق وتفادي كل الأخطار المحتمل ترتبها عن سوء الأحوال الجوية.

. نقل توجيهات السلطات المحلية وباقي المتدخلين للتلميذات والتلاميذ، ولأوليائهم، ولكل العاملين بالمؤسسة التعليمية، وإخبارهم بشتى الطرق المتاحة، بالمخاطر المحتملة، وبالتدابير المتخذة.

. التعليق المؤقت لخدمات النقل المدرسي بالمناطق المعرضة للسيول والانجرافات، والتي يشكل فيها التقل بواسطة العربات خطرا محذقا على التلميذات والتلاميذ.

. التوقيف المؤقت عن الدراسة، عند الضرورة، بالنسبة للحالات التي يصبح فيها تعليق الدراسة عاملا من عوامل السلامة، وذلك بعد التنسيق مع السلطات المحلية ومصالح المديرية الإقليمية.

. إخبار التلميذات والتلاميذ وأوليائهم، بشكل مبكر، بفترات تعليق الدراسة، لتلافي تنقلهم إلى المدرسة. ويتعين في هذا الصدد، تكثيف التنسيق مع جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ.

. الاستئناف الفوري للدراسة، بعد تحسن الظروف المناخية، والتأكد من سلامة الأوضاع، وتوفر شروط الالتحاق الأمن بالمؤسسات التعليمية، مع تهيئ كل الشروط المادية والتربوية لاستئناف الدراسة.

. اتخاذ الإجراءات الضرورية من أجل استدراك الحصص الزمنية في المؤسسات التعليمية التي قد يتم تعليق الدراسة بها، وخاصة من خلال إنجاز الحصص الإضافية وبرمجة دروس الدعم والتقوية.

. عدم استعمال القاعات الدراسية التي قد تشكل، بالنظر لحالتها المادية، خطرا على التلميذات والتلاميذ وعلى أطر التدريس.

. إخبار المديرية الإقليمية، بشكل مستمر، بكل الحالات المطروحة، وبالتدابير المتخذة، وبتطورات الأوضاع؛

. استثمار التراكمات المحققة في مجال الوقاية والحماية من المخاطر بالوسط المدرسي، وتفعيل تدابيرها، من أجل تحيين مخططات للطوارئ وتدبير الأزمات ومواجهة الأخطار المرتبطة بالتغيرات المناخية. 

2. على مستوى المديريات الإقليمية بالجهة:

تناط بالمديريات الإقليمية بالجهة، بشكل أساسي، مهام التوجيه والتنسيق والتتبع، وتقديم كل أشكال الدعم المتاحة لمديرات ومديري المؤسسات التعليمية، وذلك من خلال:

. إحداث لجن إقليمية لليقظة والتوجيه والتنسيق والتتبع الميداني في مجال مواجهة الأخطار الناجمة عن التغيرات المناخية وسوء الأحوال الجوية.

. التنسيق مع السلطات الإقليمية والترابية ومختلف الشركاء الاستباق ومواجهة كل الحالات والمخاطر المحتملة.

. تحيين الخرائط الإقليمية التي تصنف فيها المناطق والمؤسسات التعليمية، بالاعتماد على المعطيات الميدانية وخصوصيات كل منطقة، كطبيعة المسالك المؤدية للمؤسسات التعليمية، وتواجدها قرب الوديان، وفي المناطق المنخفضة، ومدى احتمال تعرضها للسيول والفيضانات والانجرافات... وتحيين معطياتها في ضوء التقلبات الناحية وتطورات الوضع الميداني، واستثمارها كلوحة قيادة التوجيه وتنسيق التدخلات.

. التنسيق مع مصالح مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، وإخطار مديرات ومديري المؤسسات التعليمية بكل المعلومات المتحصل عليها، وخاصة المتعلقة بالاضطرابات الجوية التي قد تشكل خطرا داهما على مكونات المجتمع المدرسي.

. توجيه مديرات ومديري المؤسسات التعليمية بخصوص الاحتياطات والتدابير الفورية الواجب اتخاذها؛ والتتبع الميداني لأوضاع المؤسسات التعليمية.

. تكثيف عمليات التحسيس والدورات التكوينية لفائدة مديرات ومديري وأطر المؤسسات التعليمية في مجال الحماية والوقاية من الأخطار، وتدبير الطوارئ والأزمات الناجمة عن الكوارث الطبيعية، وخاصة المرتبطة بالتقلبات المناخية، وتقديم الدعم التقني لهم، ومساعدتهم على وضع مخططاتهم المحلية للوقاية وتدبير الأزمات.

. اتخاذ التدابير الاستعجالية الضرورية لصيانة وترميم المؤسسات التي قد تتعرض لأضرار جراء سوء أحوال الطقس، واستثمار كل الإمكانيات التي تتيحها الشراكات وتدخلات شركاء الوزارة في هذا المجال.

. تقديم كل أشكال الدعم الممكنة للتلميذات وللتلاميذ المتضررة أسرهم من الفيضانات، والمنحدرين من الأسر ذات الدخل المحدود، كتوزيع الكتب واللوازم المدرسية، لمساعدتهم على استئناف الدراسة في شروط مناسبة.

كما يتعين، في هذا الإطار، الحرص على التنسيق المشترك مع مصالح وزارة الداخلية والسلطات المحلية ، كمرتكز وقناة أساسية لتنسيق التدخلات في مجابهة التغيرات المناخية وتأثيراتها، علما بأن الموقع الخاص بالتغيرات المناخية يتيح إمكانية تتبع وضعية هذه التغيرات بشكل مستمر:

هذا، واعتبارا لأهمية الموضوع، فالمطلوب من الجميع التحلي بأقصى درجات الحيطة والحذر، واتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بضمان سلامة التلميذات والتلاميذ وأطر المؤسسات التعليمية.













google-playkhamsatmostaqltradent