بلاغ صحفي في شأن الحركات الانتقالية والمباريات للإعداد المبكر للدخول المدرسي2019 - 2020

بلاغ صحفي في شأن الحركات الانتقالية والمباريات للإعداد المبكر للدخول المدرسي2019 - 2020
    بلاغ صحفي في شأن الحركات الانتقالية والمباريات للإعداد المبكر للدخول المدرسي2019 - 2020
    تعليم بريس :

    بلاغ صحفي في شأن الحركات الانتقالية والمباريات للإعداد المبكر للدخول المدرسي2019 - 2020

    تنهي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، إلى علم الرأي العام التعليمي والوطني، أنها ستشرع انطلاقا من شهر أكتوبر وإلى غاية شهر دجنبر 2018، في الإعداد المبكر للدخول المدرسي،2020-2019، وذلك عبر اتخاذها مجموعة من الترتيبات والتدابير المناسبة، لإجرائه في أحسن الظروف.
    وتهم هذه التدابير مجموعة من العمليات، أبرزها معالجة طلبات الاستيداع والتقاعد النسبي وتنظيم الحركة الانتقالية التعليمية وتنظيم مباراة ولوج مركز تكوين مفتشي التعليم ومباراة ولوج مركز التوجيه والتخطيط التربوي، كما تهم تنظيم مباراة ولوج سلك تكوين أطر الإدارة التربوية وأطر الدعم الإداري والتربوي والاجتماعي، وكذا تنظيم الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين لمباريات توظيف أطر التدريس فضلا عن تكوين الأساتذة الناجحين في هذه المباريات.
    أما بالنسبة للحركات الإدارية المتعلقة بأطر الإدارة التربوية فسيتم الشروع في التحضير لها وإنجازها مباشرة بعد الانتهاء من العمليات السالفة الذكر.
    ومن شأن هذه المقاربة في تدبير وإنجاز العمليات المرتبطة بالتحضير المبكر للدخول المدرسي، أن تمكن، من جهة، من تحديد الحاجيات الفعلية من الموارد البشرية حسب الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في أفق التغلب عليها، ومن جهة أخرى، فسح المجال أمام المترشحين الناجحين في مباريات التوظيف من الاستفادة من التكوين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين في الوقت المحدد.
    وتعوّل الوزارة على الانخراط الإيجابي لكافة أطرها وعموم الفاعلين التربويين والشركاء الاجتماعيين في هذه الدينامية التدبيرية، كما تدعوهم إلى الانخراط والإسهام بفعالية في إنجاح العمليات المذكورة أعلاه، والتي سيتم الإعلان عنها بموجب مذكرات ستصدر، حسب الجدولة الزمنية المعدة لهذا الغرض.


    إرسال تعليق

    اشترك في صفحتنا علي الفيس بوك للتوصل بالجديد:
    انضم لمجموعة موارد الأستاذ والمدير والتلميذ علي الفيس بوك :
    هل جزاء الإحسان إلا الإحسان
    من واجبنا أن نجتهد في توفير كل ما تحتاجونه ومن حقنا عليكم نشر كل صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hesitez pas à aimer/partager cet article