3257797467151619
recent
مواضيع جديدة

أطر وتلامذة إعدادية فاطمة الفهرية بمديرية عين الشق ينخرطون في الحملة التحسيسية "العلم نور والعنف دمار"

الخط
أطر وتلامذة إعدادية فاطمة الفهرية بمديرية عين الشق ينخرطون في الحملة التحسيسية "العلم نور والعنف دمار"
تعليم بريس :
أطر وتلامذة إعدادية فاطمة الفهرية بمديرية عين الشق ينخرطون في الحملة التحسيسية "العلم نور والعنف دمار"

تنزيلا لمشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح التربوي 2030-2015 وتحديدا المشروع المندمج رقم 09 الرامي إلى الارتقاء بالعمل التربوي داخل المؤسسات التعليمية، وفي إطار الحملة التحسيسية الإقليمية لمناهضة العنف "العلم نور والعنف دمار"، احتضنت ثانوية فاطمة الفهرية اﻹعدادية التابعة للمديرية الإقليمية للوزارة بعمالة مقاطعة عين الشق يوم الخميس 28 دجنبر2017 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا نشاطا تحسيسيا حول ظاهرة العنف في الوسط المدرسي، تضمن هذا النشاط مجموعة من الفقرات التي يصب مضمونها في اتجاه محاربة العنف بكل أشكاله بالوسط المدرسي. وهكذا شارك نادي المواطنة وحقوق الانسان بعرض ألقاه تلميذ وتلميذة تم خلاله التعريف بالعنف وأشكاله وسلبياته على الفرد والمجتمع المدرسي والمجتمع ككل حيث خلص العرض إلى ضرورة تحلي الجميع بصفات ضبط النفس والتسامح والتعاون والتآزر، أما نادي القراءة فقدم لوحة تعبيرية باللغة الفرنسية تنبذ العنف وتمجد السلم والتحلي باﻷخلاق الفاضلة، كما قدم اﻷستاذ عبد اللطيف حمي أستاذ التربية اﻹسلامية فقرة عرف من خلالها الحاضرين بضرر العنف على الفرد والمجتمع وبكونه سلوكا تمنعه القوانين وتنهى عنه الشريعة اﻹسلامية وضرب أمثلة للتسامح من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقدم نادي اللغة اﻹنجليزية للإشعاع الثقافي والتربوي فقرة تضمنت تمجيدا للسم ونبذا للعنف وأغنية بنفس المضامين و عرض لصور العنف من وسط المؤسسات التعليمية سواء من المغرب أو خارجه وكذا صور للتعايش والسلم بين أفراد المجتمع.

من جهة أخرى أطر اﻷستاذ سعيد النجاعي عن منتدى المواطنة ورشة تطبيقية بمشاركة مجموعة من التلاميذ خلص من خلالها إلى ضرورة التحلي باﻹنضباط وضبط النفس ونبذ العنف وجعل ذلك سلوكا يوميا بل يجب التعاقد حوله من خلال ميثاق.

ليختتم اللقاء بعرض فيلم قصير تم إنجازه بالمؤسسة تحت عنوان "العنف دمار" من تشخيص مجموعة من التلاميذ.



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة