خمسون نصيحة للأساتذة الجدد

خمسون نصيحة للأساتذة الجدد
    تعليم بريس :

    هي مجموعة من النصائح والتوجيهات الميسرة، والتي أراها وجيهة بإذن الله، هي خلاصات مفيدة ينبغي قرءتها واسترشاد بها قدر الإمكان.

    1-لا تدخل مع المتعلمين في أحاديثَ عن زملائك الأساتذة، أي لا تنصبْ نفسك حكما على تجارب الناس وما تسمعه من انطباعات ... أعرض عن ذلك كله !
    2-الإداريون إخوانك، فلا تحمّلهم أكثر مما يطيقونه، أنت المسؤول عن قسمك، قد يساعدك الحارس العام أو المدير، ولكنك المسؤول الأولُ والأخير!
    3-الإدارةُ قد تكون سببا للفوضى في المؤسسة، ذا كلامٌ صحيح، فلا تتخذه شماعةً، تعلقُ عليها فشلك في تدبير القسم وتنظيمه.
    4-إيّاك ثم إياك من صنف ينتظر وقت حصولك على " الرّابيل" فينقض عليك بمكرٍ ...
    5-بيّنْ للسيد المديرأو الناظر ... أنك على دراية بالقانون. واستعمال الزمن ينبغي أن يوزع بالعدلِ، وفقا للتشريعات الجاري بها العمل، دون الدخول في التفاصيل المملة أو المُحرجة أو المفضية للتخاصم.
    6-تعلّمْ ضبط القسم بلغةِ العين، لا الكلام: تَعَّلم... قلل من الأوامر والنواهي اللفظية، كن هادئا، دقيق النظرِ، متموْقعا بعناية، مُستهدفا. واعلم أن التربية _ الضبط _ تأتي قبل التدريس، ولا تكثر الحركة فتطيش العيون ...
    7-حافظْ على حبالك الصوتية، وكن ذكيا في تقليب درجةِ الصوت حسب كلّ مقام.
    8-أعرض عن "الرسائل" التي تتلقاها من التلاميذ، وكن تربويًا في إقدامك وإحْجامك، ولا تمِلْ كل الميلِ...
    9-تكلم بلغة يفهمها المتعلم، ولا تكن كالخطيبِ في القوم تَصولُ وتَجول. ولا تحوّل الحصة إلى "الركن المفتي في الدين والحياة.."..
    10-تكرار عبارة من قبيل " هل فهمتهم" - "واضح" - "بطبيعة الحال" ... فتصير لك لقبًا، ينادونك به !
    11- وتقومُ المتعلمين من خلال أسئلة ووضعيات هادفة ومدروسةٌ.
    12-نظمْ وقت تدريسكَ، ولا تترك التلاميذ دقيقة بعد انصرامِ الحصة، فإنك تُربك السير العام للمؤسسة، من حيث لا تدري.
    13-التعاقدُ ليس كلامًا على الورق، بل ممارسات وتطبيقات وصرامة في التنزيل.
    14-إذا كنت مُضطرا للتنقل مع زميل لك، في سيارته، فضعْ معه قانونا لصيغة التعاون والتشارك، ولا تكن عريضَ القَفا.
    15-أنتَ حر في المشاركة في الإضراب أو عدمه، ولكن سدّد وقاربْ، كيلا تُؤلب الجماعة عليك، يَعني كنْ ذكيًا.
    16- التهاونُ والتفريط في متابعة الأحداث والمستجدات التربوية وغيرها، يجعلك يوما ما أُميًا.
    17-ولا ينبغي أن تمرّر إديولوجياتك للمتعلمين، أنت رجلُ تربية، لا رجل أدلوجة ! فحاول ما أمكن !
    18-قد تجد في المؤسسة أقطابا وأحلافا، حاولْ أنْ تعتزل تلك الفرق، وملْ مع الحق حيث مالَ، في إطار القانون والتشريعات الجاري بها العمل، لا الأهواء والميولات أو أحاديث المقاهي.
    19-تعلم أن تتكلم عن نفسك تذودُ عن حقوقكَ، بالمعروف، ولا تقارن نفسك بفلان وعلان.
    20-انتبه إلى ثيابك وجُيوبك ... قبل دخول القسم، فإنَّ المتعلم يرى ما لا ترى، فتكون أضحوكةً !
    21-كُن معتدلاً في زينتك، مربيًا بهندامك، فإنك أمام متعلمين في مرحلة مراهقة !ّ
    22-ستجد في المتعلمين من كل الأصناف ... فتعرف على ملفاتهم الطبية والإدارية، وكنْ متواصلا مع السيد الحارس العام والإدارة.
    23-المتعلمون في القسم تحت مسؤولية حتى يغادروا بعد انصرام الحصة !
    24-لا تتخذ من المتعلمين رسلًا وأعوانًا لقضاء المآرب الشخصية، فالطريق تقتل !
    25-إرهاق المتعلمين بأسئلة التحضير عملٌ غير محمود.
    26-راقب الغياب بنفسك وبعناية، ولا تتهاون في تسجيلهم.
    27-التدريس بالمجموعات يضطرك إلى تغيير هيئة جلوس المتعلمين، فقد تُشوش على زملائك في الطابقِ السفلي أو جيرانك، وفي آخر المطاف قد لا تتحقق النتائج !
    ولا تنسَ إرجاع المقاعد إلى حالها، فهناك غيرك يشتغل في القسم في حصة أخرى !
    28- لا تجعل وقائع جرت في القسم تهيمنُ على كل حياتك، حاول أن تتخلص، تكلم في شيء غيره. ولا يمنع من مناقشتك زميل يَفوقك تجربة، يهديك ويرشدك.
    29-لا تنجرّ مع الأمثلة أو مناقشات المتعلمين - العشوائية - فتخرج عن الموضوع!
    30-تغافل أحيانا، عندما يستدعيه الأمر.
    31-تسطيحُ المعرفة، وحرق المراحل، من الآفات المهلكة.
    32-لا تعتمد على الجذاذة فقط: هيئ درسك في دفتر من الحجم الكبير، تفصل فيه العناصر والنقاط، جزءًا جزءًا، ثم تفرغ ذلك في الجذاذة ثانيا.
    33- اطلع على نماذج صياغة الامتحانات الجهوية والوطنية، لتهيء تلامذتك لمواجهتها في ظروف مماثلة أو مقاربة لأجواء الامتحانات.
    34-كن مقنعا مقتنعا بما تفعل، قادرًا على التعليل، وناقش السيد المشرف بالمعروف، بين له أنك كفءٌ، وتعرف ما تريد، ولا تداهن المداهنة البليدة، فقد يرهقك بملاحظات غير وجيهة.
    35-تعامل مع الآباء بحكمة ورزانة وسياسة، واحرص على أن يُصاحبهم السيد الحارس العام عند طلبِ زيارتك، ولا تنس أن تلامذتك في القسم تحت مسؤوليتك، ينتظرونك.
    36-الكامراتُ تنتشر في القسم، وهناك من يسجل كلامك، فيتخذه سخريًا أو يورطك، فكن مسؤولًا.
    37-لا تبدأ دروسك بـ "النشاط والتنشيط"، ابدأ هادئا ثم اختبر قدراتك التنشيطية شيئا فشيئا، واعلمْ أن الدرس النشط ( العمل في مجموعات - ورشات تطبيقية - لعب الأدوار ...) يتطلب تتبعا ومجهودًا ودقة أكبر، خلافا لما نتخيل.
    38-كنْ حريصا - في الحصص الأولى - على تعلم ضبط القسم، وليكن همّك المقعد المقيم، ثم إياك أن تُرخي الحبل على الغارب فتكون أستاذا فوضويا، ترهِق الإدارة وترْهَق.
    39-احترم وقت الدخول والخروج، فأنت أول من يدخل القسم وآخر من يخرجه.
    40-للسيد المدير سلطة تقديرية تخولُ له الطعن في "إذنك بالغياب أو الشواهد الطبية التي تقدمها"، فهو المسؤول، فكن حكيمًا، واحرص على أن تكون أجرتك حلالا.
    41-لا تتوان في تعويض الحصص التي تغيبتها بعذر، بعد التنسيق مع السيد الحارس العام.
    42-" قد يكون"التلميذ محتالا بطبعه إلا من تلقى تربيةً حسنه، فكن لهم خير موجه.
    43-وزع نَفَسَكَ على حصص اليوم، والشهر والسنة، والسنوات، فإن المسافة طويلة.
    44-إياك والتعاملات المادية مع المتعلمين وآبائهم: لاتبتعْ منهم شيئًا.
    45-لا ساعات إضافية مؤدى عنها لمن تُدرسهم من تلامذتك، تجنب الشبهات.
    46-لا تضرب الأمثلة من خارج محيط المتعلمين، والمثال للتمثيل فقط، لا للخوض في تفاصيله والخروج عن السياق، والنقاش في المثال ليس من دأب الرجال كما يقال !
    47-تمكن من قاموس المدينة أو القرية، تعرَّف على الأقل على الكلمات المثيرة للمشاكل أو السخرية أو ذات الحمولات السلبية ...
    48-"السدسدة" و كثرة الأسئلة قد لا تكون دالة على تفاعل حقيقي!
    49-بيداغوجيا وديدكتيك قسم من 52 متعلما، ليست هي بيداغوجيا 30 أو 25، ستكون في حاجة إلى قراءة فصول من بيداغوجيا "تدبير الفصول المكتظة".
    50- لا تكن عنيفا، والعنف مادي ورمزي، فإنك مربّي، ينبغي أن تعالج الأمور بحكمة وعقلانية وسياسية.
    هذا ما وقفت عليه، على عجل، في انتظار المزيد إن شاء الله.
    بقلم : جواد حنافي

    إرسال تعليق

    اشترك في صفحتنا علي الفيس بوك للتوصل بالجديد:
    انضم لمجموعة موارد الأستاذ والمدير والتلميذ علي الفيس بوك :
    هل جزاء الإحسان إلا الإحسان
    من واجبنا أن نجتهد في توفير كل ما تحتاجونه ومن حقنا عليكم نشر كل صفحة أفادتكم
    D'ailleurs, n'hesitez pas à aimer/partager cet article