أخر الاخبار

توجيهات للاستعداد للامتحانات الوطنية والجهوية وكيفية التعامل مع ورقة الامتحان

توجيهات للاستعداد للامتحانات الوطنية والجهوية وكيفية التعامل مع ورقة الامتحان

توجيهات للاستعداد للامتحانات الوطنية والجهوية وكيفية التعامل مع ورقة الامتحان
بقلم : ذ.إسماعيل مرجي

توجيهات للاستعداد للامتحانات الوطنية والجهوية وكيفية التعامل مع ورقة الامتحان:

مع قرب الامتحانات الوطنية والجهوية يتساءل بعض المتعلمين عن كيفية المراجعة والاستعداد الجيد؛ وكيفية التعامل مع ورقة الامتحان؛ لذلك نقدم إليهم هذه التوجيهات التي قد تظهر منذ الوهلة الأولى أنها بسيطة وسهلة؛ لكنها قد تسهم في الاستعداد الجيد للامتحانات؛ والتعامل مع ورقة الامتحان بشكل أفضل.

أولا: الاستعداد للامتحانات:

كما يعلم الجميع أن أي امتحان منه ماهو معرفي ومهاري.. ومنه ماهو منهجي؛ وإغفال جانب قد يؤثر سلبا على النقطة المحصل عليها؛ لذلك لابد من الاهتمام بالجانبين معا؛ ومن تلكم التوجيهات:

1. الاطلاع على نماذج الامتحانات المصححة؛ لما لهذه المسألة من الأهمية بحيث يكتسب المتعلم منهجية الاجابة عن الأسئلة؛ وفي نفس الوقت يراجع محتوى المادة؛ وهناك مواقع تتضمن هذه النماذج
2. توقع الأسئلة التي يمكن أن تطرح: بعد الاطلاع على أكبر عدد ممكن من الامتحانات سيمتلك المتعلم مهارة توقع الأسئلة والاجابة عنها.
3. الحرص على المراجعة الجماعية: لاشك أنها أفضل الطرق؛ لكن بشرط أن تكون منضبطة بضوابط كتحديد وقت مراجعة كل مادة؛ وعدم الخروج عن موضوع المراجعة إلى نقاشات جانبية.
4. إعطاء لكل مادة حقها بحسب الأهمية: تجد بعض المتعلمين يهتم كثيرا بمادة على حساب المواد الأخرى؛ فلابد من إعطاء لكل مادة حقها؛ ولكل عنصر داخل المادة حقه، فبعض المتعلمين يصيبهم الارهاق أثناء المراجعة بسبب الطريقة التي يلجون إليها في التوزيع الزمني؛ لذلك ضروري من توزيع يراعي الواجبات الدينية والعائلية وإعطاء النفس حقها في النوم والراحة
5. ترتيب المعلومات التي هو بصدد مراجعتها؛ فالعقل يميل إلى التنظيم؛ وكلما كانت المادة منظمة عن طريق خطاطات وجداول ومبيانات... كلما كانت سهلة للاستيعاب والعكس صحيح.
6. تجنب الجدال والعلاقات التي قد تشوش على المتعلم؛ وتجنب السهر...فالاستعداد للامتحان من الأولويات.
7. عدم الاستماع إلى المحبطين من حولك؛ فلابد من الثقة بالنفس؛ وأنك بلغت هذا المستوى بمثابرة واجتهاد؛ فلاينبغي تضييع الفرصة.

ثانيا: كيفية التعامل مع ورقة الامتحان

من الأمور التي يمكن أن ينصح بها المتعلم :
1. النوم المبكر ليلة الامتحان؛ فكثير هم الذين لم يتوفقوا بسبب السهر؛ وقد يغلبه النوم قبل الامتحان أو أثناءه..
2. استحضار جميع الأدوات: لما للمسألة من أهمية في ربح الوقت وعدم التشويش على الاخرين؛ كما يضفي الجمالية على ورقة الامتحان؛ فرقم السؤال يكتب بلون؛ وإعادة صياغة السؤال بلون؛ والاجابة بلون؛ كما أن في استعمال الألوان ينبغي استعمال فقط الألوان الواضحة ( الأخضر؛ الأسود ؛ الأزرق..)
3. ولوج مركز الامتحان قبل موعد الامتحان؛ والتعرف على المقعد... مع استصحاب البطاقة والاستدعاء....
4. قراءة الأسئلة كاملة وبدقة؛ فقد تجد جواب بعض الأسئلة في بعض الأسئلة؛ كما أنه يمكن أن تقسم جوابا على سؤالين.
5. قم بإعادة صياغة السؤال في الجواب؛ كأن تسأل ماأسباب كذا... فتقول أسباب كذا هي ...
6. الاجابة عن الأسئلة حسب الأهمية؛ أي البداية بالأسئلة التي لها نقطة كبيرة.
7. البداية بالأسئلة السهلة. والحفاظ على رقم السؤال؛ فقد تبدأ بالسؤال الخامس مثلا.....
8. ترقيم الأسئلة في المسودة واستعمالها بحسب مايسمح به الوقت؛ فمن المتعلمين من لايستعملها؛ ومنهم من يكتب كل شيء في المسودة؛ ولايبقى له الوقت لنقله إلى ورقة التحرير...
9. كتابة النقطة الرئيسة للاجابة في أول السطر؛ فالمصحح يبحث عن تلك النقطة..
10. الكتابة بخط واضح ومقروء: اكتب لغيرك لالنفسك في الامتحان.
11. مراجعة ورقة الامتحان مرارا: قد تنسى سؤالا أو عنصرا في السؤال؛ فتكتب رقمه في اخر الامتحان.
12. استغل وقتك كاملا: بعض المتعلمين يعتقدون أن من خرج أولا هو المجتهد..؛ والعبرة بماكتب وليس بأول من خرج أو آخر من خرج.
13. أجب عن جميع الأسئلة وإن كان المترشح غير متأكد من الجواب؛ فلاتترك سؤالا بلاجواب.
14. عدم مناقشة الامتحان بعد الخروج منه؛ فقد يشوش عليك سلبا فيما تبقى من الامتحانات

والله ولي التوفيق
بقلم : ذ.إسماعيل مرجي
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -