التخطيط البيداغوجي والديدكتيكي للتعلمات

التخطيط البيداغوجي والديدكتيكي للتعلمات

التخطيط البيداغوجي والديدكتيكي للتعلمات

إعداد الأستاذة : أمينة غالب
المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين
الفرع الإقليمي المشور مراكش 

تعريف التخطيط :

التخطيط لغة ھو أن تثبت بالرسم أو الكتابة فكرة معينة تجعلھا دالة دلالة تامة على ما يقصد بھا من خلال الصورة أو الرسم أو الكتابة .
أما في معجم ( روبير ) فإن التخطيط " تنظيم بحسب تصميم معين " وفي معجم ( ھاشيت ) " ھو تنظيم وتوقع في ضوء تصميم أو خطة , وھذه الأخيرة ھي مجموعة من التدابير المحددة التي تتخذ من أجل الوصول إلى ھدف معين .
والتخطيط في المجال التربوي ھو مجموع العمليات والإجراءات التي نقوم بھا لتوقع نتائج الفعل التربوي وتصميم الاستراتجيات التي تمكن من بلوغ الأھداف .
وحسب المنھل التربوي :" التخطيط مجموعة من التدابير المحددة التي تتخذ من أجل تحقيق ھدف معين( حمدان زھران المنھل التربوي ص 758 " وھذا يعني أن الخطة يحددھا
عنصران أساسيان :
- وجود أھداف نريد الوصول إليھا .
- وضع تدابير محددة ووسائل مرسومة من أجل بلوغ الأھداف .
إنه - محاولة علمية تجريبية للارتقاء بالواقع الذي يعيش فيه الفرد لتحقيق تطلعات مستقبلية
محددة في الزمان والمكان .
إذا تأملنا في ھذه التعاريف نجد أنھا تتضمن مبادئ أساسية ھي في نفس الوقت الشروط التي تقوم عليھا عملية التخطيط :
& التخطيط عملية وسيرورة : أي أنه مجموعة من التدابير والقرارات
& التخطيط تنظيم : أي أن تخطيط التعلمات وتصميمھا المنھجي يقتضي من المعلم أن يجعله في نظام معين وفق عناصر محددة تمكن من ضبط مسار التعليم والتعلم .
& التخطيط توقع : ذلك لأن المدرس يتأمل عبره قبليا ما ستفضي إليه إجراءاته من توقعات مستقبلية , وبذلك فإن التخطيط التعلمي يسعى إلى تنظيم عملية تحريك الحاضر باتجاه المستقبل .


المفاھيم المرتبطة بمفهوم التخطيط

& البرمجة : ھي مجموع التدابير والإجراءات المنظمة لتحقيق أھداف معينة ويعرفھا ميالاريه ) بكونھا مجموع العمليات المتوقعة في سيرورة التعليم والتكوين . أما لوجندر ) فيعرف البرمجة بأنھا تصدر لتصميم شامل وإعداد لشبكة من الأنشطة .
وقد استخدم ھذا المفھوم لوصف عملية تحضير الدروس وتخطيطھا فإذا كان التخطيط يصف بدقة الشق المتصل بمسار عملية التدريس من حيث ھي تخطيط وتنفيذ وتقويم فإن البرمجة تصف تسلسل عمليات أو أنشطة، إنھا وصف لنظام الدروس التي تعتمد تتابع المقاطع بكيفية منطقية محددة الإنجازات والمدد الزمنية .

& الإستراتيجية : خطة منظمة و معقلنة تصف مسار عملية التدريس من الأھداف والتقويم وتصميم وسائل تحقيق تلك الأھداف بواسطة المحتويات والأنشطة المناسبة . وبناء خطة الدرس ھو وضع استراتيجية تنظم وضعية التعليم والتعلم إنھا تشيرالى أساليب اشتغال المدرس مع تلاميذته ومن تم تكون عمليات التحضير والتخطيط نوع من التفكير الإستراتيجي أي تلك المنھجية العلمية التي نوظفھا لمواجھة المشكلات وبلوغ النتائج المرجوة .
& الهندسة : يمكن تحديدھا كوسيلة تتيح للمدرس أن ينظم علاقات ما بين التعليم والتعلم ومن جھة أخرى كوصفة عملية تجريبية ترصد العلاقات القائمة بين المعرفة وطرق تعلمھا أي تعتبر المدرس كمھندس يسعى الى تحقيق مشروع تعليمي تعلمي بالنسبة لمجموعة من التلاميذ متسلسلة زمانيا ويقود الى نتائج ملموسة .

أسس التخطيط


الأساس الفلسفي

إن أھداف المناھج مشتقة من أھداف التربية التي تحيلنا على تساؤلات متشابكة
وبالتالي فإن التخطيط ينبني عليھا وينطلق منھا ’ وھذه التساؤلات ھي كالتالي :
1_ ما ھي الغايات والأھداف والنتائج المنتظرة من التربية؟
2 – من أين يستمد نظام تعليمي معين فلسفته التربوية واختياراته التعليمية؟
3_ من أين تستمد أھداف التربية مشروعيتھا؟
4 – ما علاقة المناھج بالخصوصيات الحضارية للمجتمع عبر تاريخه وبأوضاعه الاقتصادية والاجتماعية الراھنة وبحاجاته وتطلعاته المستقبلية؟
5 – ما علاقتھا بحاجات المتعلمين وخصائصھم النمائية ومتطلباتھم وسبل تعلمھم وطبيعة الإسھام المنتظر منھم ؟
6 – ما علاقتھا بما وصلت إليه الإنسانية من خبرة حضارية ونتائج علمية في المجالات المختلفة بما في ذلك نتائج الدراسات ذات الصلة بالتربية والتعليم؟
ان تخطيط المنھاج الدراسي لا يتحرك في فراغ وليس نسقا مغلقا ومنفصلا عن المشروع الحضاري المجتمعي للمنظومة الحضارية بكل أبعادھا.

الأساس السيكولوجي

تستلزم عملية التخطيط البيداغوجي والديدكتيكي للتعلمات استحضار مكون المتعلم كفاعل أساسي في بناء التعلمات , وتحقيق الكفايات والأھداف المحددة ومن ثمة يفترض في مخطط الوضعيات التعليمية التعلمية استحضارما يلي :
_ تحديد المواقف والخبرات التي تتاح فيھا للمتعلمين صياغة وتطوير تمثلاتھم وأفكارھم
والتعبير عنھا بطريقة طبيعية .
_ تھيئة الفرص والمواقف التي تتيح للمتعلمين فرص إبداع أفكار جديدة وأصيلة مما يسھم في تطوير قدراتھم من خلال أنشطة حية ومعبرة .
_ توفير المرونة الكافية في مخططات التدريس وجعل العملية التدريسية بيئة مناسبة لممارسة مواقف وقناعات واتجاھات وإخضاعھا للتجريب أو الاختبار .
_ تمكين المتعلم من تطوير إبداعاته ومبادراته الخاصة ضمن وضعيات وأنشطة مفتوحة وممتدة الفضاءات .
_ مراعاة المخطط التدريسي لفردا نية المتعلم من حيث قدراته وأساليبه المعرفية
وتمثلاته . واستعداداته .

الأساس السوسيواقتصادي 

إضافة إلى الأساس الفلسفي والأساس السيكولوجي يقوم التخطيط كذلك 
على أساس سوسيواقتصادي يتمثل في :
_ تأثير النموذج المقاولاتي في المؤسسة الاقتصادية على المؤسسة التربوية .
_ الإغراء المنھجي للمؤسسة الاقتصادية على المنظومة التربوية رغم الفارق النوعي في منتوج المؤسستين والمتمثل في :

+ اعتماد مبدأ المرد ودية .
+ اعتما د مبدأ الجودة .
+ التحكم في الموارد .
+ تدبير علاقات الإنتاج .


مبادئ التخطيط


تجمع الدراسات في مجال تكوين المدرسين على اعتبار كفاية التخطيط من الكفايات الأساس في بناء ھويتھم المھنية، وتدعو المدرس إلى ضرورة مراعاة عدد من المبادئ أثناء عملية التخطيط للتدريس منھا:
1 فھم الكفايات والأھداف التربوية العامة وكفايات أھداف المستوى الذي يدرسه
2 الإلمام بالمھارات وأوجه التفكير والاتجاھات التي يمكن تنميتھا لدى المتعلم من خلال تقديم المادة الدراسية المقررة.
3 ربط خطة التدريس بواقع المتعلمين ومبادئ تعلمھم، وذلك بعد الإلمام بخصائصھم، من حيث مستواھم الدراسي وقدراتھم وحاجاتھم، مع مراعاة الفروق الفردية بينھم.
4 ربط خطة التدريس بالإمكانات المتاحة سواء المادية ) الأجھزة والأدوات اللازمة ( أو الزمنية (عدد الحصص والزمن المخصص للمادة ولكل موضوع أو نشاط )
5 تحديد طرق وأساليب التدريس المناسبة، وأشكال التقويم ، وتوقع الإجراءات المناسبة
لمعالجة نواحي الضعف المرصودة.

أنواع التخطيط


يمكن تصنيف تخطيط التعلمات حسب المدى الزمني الى :

1 تخطيط طويل المدى :

ويتجلى في التخطيط السنوي للتعلمات وھو تخطيط للكفايات والمحتويات المبرمجة في إطار وحدات تعليمية على مدى سنة دراسية . ويرتكز ھذا النوع من التخطيط :
+ الأخذ بعين الإعتبار المدخل البيداغوجي المقاربة بالكفايات .
+ مراعاة خصوصيات المتعلمين .
+ استحضار الظروف الحقيقية للسياق المدرسي المؤسسة التعليمية , القسم , الوسائل المتوفرة,
+ تحديد الكفاية الواجب تنميتھا خلال الفترة موضوع التخطيط .
+ . صياغة المضامين على شكل أھداف تعلمية
+ تحديد الموارد الضرورية لكل كفاية وضبط تراتبيتھا الزمنية إذا كان بعضھا مرتكزا على البعض الآخر
+ ضبط نوعية الأنشطة الملائمة لإنماء الكفاية والموارد المتعلقة بھا
+ توزيع ھذه الأنشطة على مدار السنة الدراسية . مع الأخذ بعين الإعتبار لائحة العطل المدرسية .

. 2 التخطيط متوسط المدى :

ھو تخطيط يغطي فترة زمنية متوسطة كالوحدة أو مجموعة من الوحدات مثلا

ويقتضي ھذا النوع من التخطيط :
تحقيق جزء من التعلمات المرتبطة بكفاية تمتد على مدى مجموعة من الوحدات. -
- انتقاء الموارد وتحديد الوضعيات التعليمية التعلمية وفق جدولة زمنية لمختلف أنشطة التعلم
الملائمة لتحقيق الأھداف .
- اختيار الوسائل الديدكتيكية المناسبة .
ضبط - اجراءات التقويم .
- تصميم خطة للمعالجة بناءا على التعثرات المتوقع حدوثھا خلال التعلم

3 التخطيط القصير المدى :

وھو تخطيط يغطي فترة زمنية جد قصيرة كالتخطيط اليومي لدرس أو مجموعة من الحصص. ويكون على شكل :
السجل اليومي للأنشطة التعليمية التعلمية (المذكرة اليومية) بطاقة تحضير درس(جذاذة)


شروط التخطيط


يخضع التخطيط لشروط أھمھا :
- واقعيا قابلا للتطبيق .
- ترتيب الأولويات الشمولية والتكامل لكل جوانب العملية التعليمية التعلمية .
- الاستمرارية إذ يغطي فترة زمنية معينة .
- المرونة والقابلية للتعديل .
- التوازن بين ما يطلب والظروف التي يقع فيھا التخطيط .
- يحدد أفضل الاستراتيجيات والإجراءات المناسبة لتنفيذ الخطة .
- يتيح تقويم جميع جوانب الشخصية .


أبعاد التخطيط

يدخل التخطيط في إطار التوجه المستقبلي أثناء اتخاد القرارات الآنية وھنا تبرز خطورة عملية التخطيط لما تحتويه من توقعات وترقبات ومجازفات .

والتخطيط عملية معقدة تجمع بين عدة أبعاد مختلفة :
البعد التنبؤي أي استشراف المستقبل .
البعد الاستراتيجي أي القدرة على رسم أھداف وتحديد مرامي .
البعد التنظيمي أي القدرة على وضع خطة عمل يتم فيھا التنسيق بين الموارد المتاحة ووفق
برنامج زمني محدد .
البعد التعاقدي أي القدرة على تتبع العمليات وتحديد المھام والمسؤوليات والالتزامات .
البعد المعياري أي اعتماد معايير ومقاييس مرجعية في التقويم .
البعد التواصلي أي القدرة على خلق جسور الحوار العمودي والأفقي .


أھمية التخطيط


تتجلى أھمية التخطيط فيما يلي :
1 يشجع المدرس على التعرف على الكفايات والأھداف التعلمية التي يعمل بھا وعلى فھم
العلاقة بين ھذه الأھداف وعملية التدريس .
2 يساعد المدرس في التعرف على حاجات المتعلمين وتوفير الوسائل لإثارة ميولھم
ودوافعھم .
3 يقلل من مقدار المحاولة والخطأ في التدريس ويشجع على استخدام الوسائل الملائمة التي
تؤدي للاقتصاد في الوقت وتوفير الجھد .
4 يكسب المدرس احتراما، فالتلاميذ يقدرون المدرس الذي يعد عمله وينظمه كما يتوقعه
منھم.
5 يساعد المدرس وخاصة المبتدئ على الثقة بنفسه وعلى التغلب على الشعوربالاضطراب وعدم الاطمئنان
6 يساعد المدرس على تحديد أفكاره، فالتفكير في أمر من الأمور يكون عادة مبھما غامضا
إذا لم يعبر عنه شفھيا أو تحريريا .
7 يحمي المدرس من النسيان وذلك بالرجوع إلى خطة العمل عند الحاجة .
8 يساعد المدرس على تحسين الأداء المھني .

والمدرس الناجح ھو الذي يستفيد من كل خطة يقوم بتنفيذھا وذلك بتدوين نقط الضعف فيھا وأوجه النقص التي لمسھا في بعض أجزائھا، والاقتراحات التي يراھا لإصلاحھا حتى إذا ما حانت الفرصة لإعادة استعمالھا استفاد من تلك الملاحظات ومن خبراته السابقة واستطاع أن يحسن من الخطة وأن يكيفھا وفق مجموعة المتعلمين الذين يعمل معھم.


كما يمكنكم تحميل عرض قيم في موضوع التخطيط البيداغوجي والديداكتيكي للتعلمات
بصيغة PPT

محاور العرض
مقدمة
مفهوم التخطيط البيداغوجي والديداكتيكي للتعلمات
من مفاهيم التخطيط
أهداف التخطيط
خصائص التخطيط الجيد:
مقومات التخطيط
مصادر التخطيط
مهارات التخطيط التربوي
أنواع التخطيط
المراجع

google-playkhamsatmostaqltradent