-->
U3F1ZWV6ZTQ0MTA3NzcwMTZfQWN0aXZhdGlvbjQ5OTY4MDIxNDQ0

مفهوم ومنهجية الإملاء الذاتي و المنقول بالمستوى الأول نموذجا حسب المنهاج الجديد

مفهوم ومنهجية الإملاء الذاتي و المنقول بالمستوى الأول نموذجا حسب المنهاج الجديد

مفهوم ومنهجية الإملاء الذاتي و المنقول بالمستوى الأول نموذجا حسب المنهاج الجديد


مفهوم الإملاء


هو عملية التدريب على الكتابة الصحيحة لتصبح عادة يعتادها المتعلم, ويتمكن بواسطتها من نقل آرائه ومشاعره وحاجاته وما يُطلب إليه نقله إلى الآخرين بطريقة صحيحة .

أهداف تدريس الإملاء

لعلنا نلمح من تعريف الإملاء أنه وسيلة من وسائل التعبير الكتابي, وأن صحة التعبير , وأداءه كما أراد صاحبه أن يؤدي , يعتمدان على صحة رسم الكلمات التي يؤدى بها , وأن الخطأ في صورة كتابة الكلمات إملائياً يؤدي إلى تشويش في فهم معانيها أو غموضها .

يعوّد التلميذ على دقة الملاحظة .

يعوّد التلميذ على الاستماع والانتباه .

يعوّد التلميذ على النظافة والترتيب فيما يكتب .

ينمّي حصيلة التلميذ اللغوية, من خلال المفردات الجديدة والأنماط اللغوية المختلفة التي تتضمنها المادة الإملائية .

يجّنب إتقانه المرء مواقف الإحراج في حياته المدرسية والعامة ويشعره بشيء من القدرة والثقة .

وسائل التدريب على الكتابة الصحيحة

نظراً لكون الإملاء عملية يتدرب من خلالها التلاميذ على الكتابة الصحيحة , فإن من واجب المعلم أن يتيح المجال واسعاً أمامهم للتدرّب على المادة الإملائية قبل أن يطالبهم بكتابتها على شكل إملاء .

إن من شأن هذا التدريب أن يقود إلى تجنيب المتعلم الوقوع في الخطأ إبتداء ووقايته من عواقبه .

ويرى المربون أنه كلما إزدادت إستثارة التدريب لوسائل التذكر لدى التلاميذ فإن درجة إتقانهم للإملاء تكون أكبر .
ومن وسائل التذكر التي تساهم في ترسيخ صورة المادة الإملائية في أذهان التلاميذ :

التذكر البصري : إذ عندما تُتاح لهم رؤية المادة مكتوبة أمامهم فإن ذلك يساعدهم على تذكر صورتها عند الكتابة .

التذكر السمعي : وكذلك فإن الإستماع إلى نطق الكلمات التي تضمنتها المادة الإملائية نطقاً صحيحاً يقود إلى تذكر شكلها , والإبتعاد عن الخلط بين كتابة الكلمات المتقاربة والمتشابهة في اللفظ .

التذكر النطقي : وعندما يتاح للتلاميذ أن يقرأوا المادة الإملائية فإن ذلك يساعدهم على تذكر رسمها عند كتابتها .

التذكر الحركي : فالتدريب على كتابة المادة الإملائية قبل أن يمليها المعلم من شأنه أن يقود إلى الإتقان والذي هو الهدف الرئيس من الإملاء .
ما يراعى في إختيار موضوعات الإملاء (صفات المادة الإملائية الجيدة)

أهم الشروط التي يجب أن تتوفر في المادة الإملائية


أن تناسب المستوى اللغوي والعقلي للتلاميذ, بمعنى أن تتدرج موضوعاتها من حيث السهولة والصعوبة والطول والقصر وفق قدرات التلاميذ العقلية واللغوية.

أن يكون موضوع القطعة متصلاً بحياة التلاميذ اليومية, مشتملاً على مواد طريفة ومشوقة لهم.

أن تكون القطعة طبيعية في تأليفها, خالية من مظاهر التكلف التي يسببها ولع المعلم باصطياد الكلمات الغريبة الصعبة.

يفضل أن تختار القطع في المرحلة الإبتدائية الدنيا وحتى الرابع الإبتدائي, من كتب اللغة العربية.

يفضل في المرحلة الإبتدائية العليا أن تختار القطع أحياناً من الموضوعات الدراسية الأخرى من التاريخ والجغرافيا والعلوم والدين.

أن يُختار لكل حصة إملائية مادة تتناسب مع وقت الحصة الزمني, من حيث التدريب , وتوزيع الدفاتر وتسطيرها وكتابة رقم القطعة وتاريخ الإملاء, ثم كتابة القطعة.

أن يُركَّز في كل قطعة على معالجة قضية إملائية معينة أو أكثر وتدريب التلاميذ عليها.

أنواع الإملاء


الإملاء ثلاثة أنواع : إملاء منقول , وإملاء ذاتي , وإملاء إختباري أو مسموع .

1- منهجية الإملاء الذاتي بالمستوى الأول ابتدائي حسب المنهاج الجديد:



يركز على الذاكرة البصرية و تخزين المتن المراد كتابته في الذاكرة ثم استرجاعه و كتابته و نحبذ أن يكون موضوع هذا النوع الإملائي الكلمات البصرية المدرسة في القراءة و بعض الكلمات المتضمنة للحرف المدروس و التي سبق للمتعلم/ المتعلمة أن استأنس بها في الحكاية و الدرس القرائي و في المعجم و التي يجب أن تتميز- في بداية السنة الدراسية- بالقلة و البساطة في بنيتها الصرفية، و قلة أحرفها، و خلوها في من التضعيف و ال القمرية و ال الشمسية... و يستعان في تقديم حصتي هذا النوع من الإملاء بالصور و المشهد الحكائي...و يُتَدَرج في تقديم الإملاء الذاتي عبر المراحل التالية:

الحصة الأولى 1 بمادة الإملاء الذاتي بالمستوى الأول ابتدائي 


قبل حصة الإملاء بمسافة زمنية كافية، يمد الأستاذ/ الأستاذة المتعلمات و المتعلمين بالمتن الإملائي (كلمات بصرية، كلمات المعجم المتضمنة للحرف المدروس في القراءة،...) بعد قراءتها تشاركيا و فهم معانيها. 
يُتعاقد مع المتعلمات و المتعلمين من أجل حفظ الكلمات و التدرب على استظهارها كتابة في البيت حتى يستطيعوا كتابتها في حصة الإملاء المقبلة دون النظر إليها. 
في حصة الإملاء، يسترجع المتعلمون و المتعلمات الكلمات المحفوظة شفهيا (استظهار). 
يثبت الأستاذ/ الأستاذة بطاقات حاملة للكلمات على السبورة و هي غير مرتبة، و يسمعهم كل كلمة على حدة، و ينتدب المتعلمات و المتعلمين فرادى لتعيين الكلمة الملفوظة. 
يضع الأستاذ/ الأستاذة بطاقات الكلمات على المكتب أو على طاولة، و يسمع المتعلمات و المتعلمين كلمة أو يتلفظ بها أحد المتعلمين و المتعلمات، و ينتدب متعلما/ متعلمة ليثبت الكلمة الملفوظة على السبورة. 
يتدرب المتعلمون و المتعلمات على كتابة الكلمات. 
يعرض الأستاذ/ الأستاذة بطاقة الكلمات على السبورة، و يسمع المتعلمين و المتعلمات الكلمات واحدة واحدة ليكتبها المتعلمون/ المتعلمات بالتناوب على السبورة تحت بطاقة كل كلمة مسموعة. العملية نفسها تُجرى لكن باستعمال الألواح. و يُصاحب هذان النشاطان بالتصحيح التشاركي للأخطاء الكتابية المرتكبة. 
يستظهر المتعلمون و المتعلمات الكلمات كتابة في دفاترهم. 


الحصة الثانية 2 بمادة الإملاء الذاتي بالمستوى الأول ابتدائي 


استرجاع المتن الإملائي و استظهاره من لدن بعض المتعلمين و المتعلمات 
مد المتعلمات و المتعلمين بمنتوجهم الإملائي المنجز في الدفاتر في الحصة السالفة. 
مطالبتهم بمراجعة منتوجهم و إدخال التصحيحات اللازمة، و الأستاذ يمر بين الصفوف لتقديم المساعدة اللازمة لمن هم في حاجة إليها. 
تصحيح تبادلي، حيث يتبادل كل متعلمَيْنِ منتوجيهما من أجل تصحيحة. و ننوه أن على التلميذين عدم تصحيح ما يريانه خطأ إلا بعد التحاور بينهما و استشارة الأستاذ/ الأستاذة. و يقتصر التصحيح على رشم الخطأ(تعيينه) بقلم الرصاص فحسب. 
تصحيح تشاركي بعرض بعض المتن الإملائي على السبورة بتدرج (عرض الكلمة الأولى و تصحيحها، ثم عرض الكلمة الثانية و تصحيحها، و هكذا...) 
تصحيح فردي في الدفاتر. 


2- منهجية الإملاء المنقول بالمستوى الأول ابتدائي حسب المنهاج الجديد:


و هو إملاء يتعمد اللاقط البصري في مراحله جميعها، إذ إن المتعلمات و المتعلمين بقرأون بالترتيب و بدون المتن الإملائي المدون على السبورة، أو على ورقة كرتونية، و يفهمونه، ويتدربون على كتابة أصعب كلماته على السبورة و الألواح، ثم ينقلونه إلى دفاترهم. و يُسترسل في تقديمه عبر المسار المنهجي التالي:


الحصة الأولى 1 بمادة الإملاء المنقول بالمستوى الأول ابتدائي 


وضعية الإنطلاق: يُمهد الأستاذ/ الأستاذة للحصة بحوار يسترجع المعلمون و المتعلمات من خلاله الكلمات الأساس في المتن الإملائي و ذلك باعتماد الصور و الرسوم و التشخيص... 
عرض المتن الإملائي على أنظار المتعلمات و المتعلمين 
قراءة المتن الإملائي قراءة نموذجية ثم قراءة تشاركية و قراءات ثنائية ففردية تتخللها التغذية الراجعة. 
فهم المتن الإملائي. 
التدرب على كتابة الكلمات أو أصعبها على الألواح باعتماد مهارتي التجزئ و التقطيع، ثم تصحيح الأخطاء إن ارتكتبت. 


الحصة الثانية 2 بمادة الإملاء المنقول بالمستوى الأول ابتدائي 


عرض المتن الإملائي على السبورة و قراءته 
مد المتعلمات و المتعلمين بمنتوجهم الإملائي المنجز في الدفاتر في الحصة السالفة. 
مطالبتهم بمراجعة منتوجهم و إدخال التصحيحات اللازمة معتمدين المتن الإملائي المعروض على السبورة، و الأستاذ/ الأستاذة يمر بين الصفوف لتقديم المساعدة اللازمة لمن هم في حاجة إليها. 
تصحيح تبادلي، حيث يتبادل كل متعلمين منتوجيهما من أجل تصحيحه. و ننوه أن على التلميذين عدم تصحيح ما يريانه خطأ إلا بعد التحاور بينهما و استشارة الأستاذ/ الأستاذة و اللجوء إلى المتن الإملائي المكتوب على السبورة. و يقتصر التصحيح على رشم الخطأ (تعيينه) بقلم الرصاص فحسب. 
تصحيح فردي في الدفاتر باعتماد المتن الإملائي على السبورة. 



ملحوظة: تبقى الصلاحية للأستاذ/ الأستاذة في اختيار طريقة المزاوجة بين نمطي الإملاء حسب خصوصيات جماعة الفصل. 
اخترنا لكم :
الاسمبريد إلكترونيرسالة