تعليم بريس تعليم بريس
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

اللغة العلمية وحش يأكل الإبداع

تعليم بريس :
اللغة العلمية وحش يأكل الإبداع

ليس من الغريب في شيء أن تكتب البحوث العلمية بلغة علمية، وذلك اعتبارا لطبيعتها العلمية قبل أي شيء، وطاعة لهذه اللغة الأكاديمية التي تضع على عاتق الباحثين فرائض لا ينبغي خرقها. واللافت للنظر أن هاته الفرائض والسنن تتسلل إلى عقول وأفئدة الباحثين، ومن ثمة يتطبعون بها إلى أن تصبح جبلة بالنسبة إليهم، أو أكثر من ذلك حاسة من حواسهم، لا ينظرون إلا بها، ولا يسمعون إلا إليها. إنها بهذا الحائط الفرائضي والجدار السنني والإدمان المتواصل من طرف الباحثين تبرز على السطح أرستقراطية مسيطرة، تستبد بكل من تلافى عن قانونها.

لابد من التأكيد في البداية أن اللغة العلمية درجات متفاوتة لا تقوم على حال واحد، فمنها اللغة العلمية التي تستعمل وسائل إبداعية بغية الاستمالة والجذب، ومنها التي تمزج بين العلمية والإبداعية، ومنها التي تكون خالصة للعلمية، ناشفة من الإبداع، قاحلة من الإمتاع، صيفية الملامح. وتعنينا هاته الأخيرة، لأن ظهور الدراسات بهذه التشكيلة العلمية يشكل خطرا على القارئ، ويهدد وجوده، لقد أشار رولان بارت إلى أن موت المؤلف رهين بميلاد القارئ، غير أن الحال سيُعكس في ظل طغيان هذه اللغة العلمية الناشفة.

لا غرو إذن أنها مزروعة في أحشاء الباحثين، مغروسة في تفكيرهم، وإن كانوا يعلمون مسبقا أن فهم ما تنتج هاته اللغة المسيطرة تلزمه أيام وشهور، قراءة وأخرى، ملل وآخر، قنينات ماء تغمر العروق وتجدد الدماء، قهوات تُرتَشف ليس احتفاء بالفهم، بل عزاء للفهم الغامض. لكن مع ذلك ينشدونها في بحوثهم، ويرفعون قدرها في مشاريعهم. إنها لغة تُعرَف باللغة المباشرة الواضحة المفهومة، وصحيح أنها كذلك، غير أن المباشرة تفرض عليك الحفظ والعودة إليها كل مرة، حتى تبقى راسخة إلى أمد قصير، على عكس اللغة الإبداعية التي يسميها البعض "اللغة الإنشائية" وكأن اللغة العلمية لغة سامية، ولكن الدافع إلى هذا القول بكل تأكيد: هو تلك السيطرة التي تفرضها هذه اللغة على مدمنها.

لقد استطاعت اللغة العلمية بنفوذها وسيطرتها واستبدادها أن تصبح وحشا يهاجم كل من يغرد خارج سربها، ويشدو الإبداع والإمتاع، والاستمالة والاجتذاب، ويرفض ذلك العري والنشف. إن اللغة الإبداعية هي لغة تستجيب للإبداع وتناصره، وتهدف إلى الإمتاع وتعقلنه، فهي تجعل الباطن يظهر إلى السطح. وحتى في علاقتها مع القارئ فإنها تتسلل إلى وجدانه مفهومة محفوظة، بحيث لا يعاني معها، والأعجب أن هاته اللغة لغة اقتصادية، ولست أعنى هنا بالاقتصاد الايجاز، بل أكثر من ذلك؛ الاقتصاد في قنينات الماء المعبأة للفهم، والاقتصاد في الوقت والحفظ، زد على ذلك سهولة الحفظ ويسره. غير أن هاته اللغة العلمية تطرد الاقتصاد والإبداع وتقمعه، ولا تجعله شريكا في بناء المعنى -مع العلم أن قدرته فائقة في هذا المجال- بسبب وهمي أن هذه اللغة تتأسس على الغموض والانزياح، بحيث لا يفهم المتلقي المعنى المنشود بالضبط.

إن اللغة الإبداعية لغة إمتاع وبيان، تعيش في أحضان البلاغة وتتغذى من مباحثهتا، فهي التي تتلبس التشبيهات المُفهِمَات، والمجازات المُؤَثرات، والاستعارات المُبَيِّنَات، إنها اللغة الايقاعية التي تموسق كل ألفاظها، وتجعلها كتلة صوتية ممتعة. قس على ذلك أنها تقوم على الايجاز، ما يعني أنها بلاغة، بحيث تعبر عن المعنى بلغة ماتعة مقتصدة في اللفظ. إنها أخيرا ما قل ودل، وأبدع واستمل.

غريب جدا أن تجد متخصصين في البلاغة يكتبون بلغة علمية، فالتخصص شيء وأداته اللغوية شيء آخر، إنهم يعلمون طرق الإبداع والبيان، ويكتبون بلغة لا تمت لما يعلمونه بصلة، وكأني بهم يقولون ما لا يفعلون، ما هاته القابلية الموجعة التي امتلكتها اللغة العلمية حتى تتسرب إلى كل التخصصات مهما تنافرت مباحثها؟ ما هذا القمع الذي تواجهه اللغة الإبداعية في عقر دارها؟

آن الأوان أن يموت هذا القمع في حق اللغة الإبداعية، وهذا القهر في حق المبدع، وأن نفسح له المجال ليعبر ويفيد، ومهما يكن فإن الإبداع اللغوي سيظل صامدا أمام هذا الوحش المستبد، ويأتيه من حيث لا يدري، فهذا أفلاطون طرد الشعراء من مدينته بدعوى أنهم ينتجون الأوهام والخيال، ونسي أن جمهوريته قلعة خيالية. هل سنقمع الشاعر الذي يريد أن يكتب مقالا؟ هل سنضع له خنجر اللغة الأكاديمية وهو يقتحم البحث؟ هل سنجلده جلدا معنويا متى ما يمم وجهه نحو ميوله؟ إن اللغة الإبداعية هي لغة ربيعية نابضة بالحياة، متفتحة مشعة في كل الأنحاء، أما اللغة العلمية فهي لغة قاحلة، ناشفة، عارية من الاجتذاب والإمتاع.

أمام تعدد القراءات لن نهاجم تعدد الكتابات، ولن نهاجم الأساليب، لنتفق على القيم المجردة، بحيث يكون لكل أسلوب مميزاته وخصائصه، حتى لا ندعو إلى الخصائص المحددة. لِتظهرِ اللغة الإبداعية على السطح ولتَنَل حقها، وليَهدأ هذا الوحش الذي يأكل الإبداع.

بقلم الطالب الباحث: يوسف مفحول
كلية اللغة العربية مراكش.

مراسلة: رضوان الرمتي
حمل تطبيق تعليم بريس على متجر التطبيقات:
اشترك في صفحتنا علي الفيس بوك للتوصل بالجديد:
انضم لمجموعة موارد الأستاذ والمدير والتلميذ علي الفيس بوك :

عن الكاتب

Taalim Press

التعليقات


حمل تطبيق تعليم بريس على متجر التطبيقات:
اشترك في صفحتنا علي الفيس بوك للتوصل بالجديد:
انضم لمجموعة موارد الأستاذ والمدير والتلميذ علي الفيس بوك :
مواضيع أخرى قد تهمك


جميع الحقوق محفوظة

تعليم بريس