الرشيدية : الاحتفال بعيد المدرسة تحت شعار : "تعبئة شاملة من أجل مدرسة مفعمة بالحياة"

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/آخر الأخبار/9
آخر الأخبار

سبتمبر 12، 2014

11:19 م

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي
تعليم بريس :
تم يوم الثلاثاء 09/09/2014بثانوية محمد السادس الاعدادية ببوذنيب ، إعطاء الانطلاقة الرسمية للدخول التربوي 2014/2015 والذي أختيرله شعار " تعبئة شاملة من أجل مدرسة مفعمة بالحياة "
حيث أشرف عامل اقليم الرشيدية السيد أحمد مرغيش برفقة نائب الوزارة السيد عبد الرزاق غزاوي وبحضور رؤساء المصالح الخارجية العسكرية والأمنية والمدنية إلى جانب أطر هيئة التفتيش والمراقبة التربوية ورؤساء المؤسسات التعليمية والفرقاء الاجتماعيين وممثلي وسائل الاعلام وأعضاء جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ وأسرهم وشركاء المؤسسة بالإضافة إلى الطاقم الإداري والتربوي على توزيع عدد من المحافظ واللوازم المدرسية والدراجات الهوائية لفائدة التلاميذ، ايذانا بانطلاق موسم دراسي جديد .
إذ سيستفيد من المبادرة الملكية "مليون محفظة" خلال هذه السنة ما مجموعه 62 ألف و 970 تلميذ وتلميذة موزعين على 51 ألف و770 بالنسبة للمستوى الابتدائي بالوسطين الحضري والقروي بلغ عدد الاناث منهم 24 ألف و 641 تلميذة، و11 ألف و200 مستفيد بالنسبة للإعدادي بالوسط القروي بلغ عدد الاناث منهم 5 الاف و333 تلميذة.
كما سيستفيد تلاميذ الجماعات القروية بإقليم الرشيدية، في إطار النقل المدرسي، من ثمانية حافلات مقدمة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، بالإضافة الى بعض الدراجات الهوائية وذلك في إطارتشجيع التمدرس بالعالم القروي ومحاربة الهذر المدرسي خاصة بصفوف الفتيات .
و قد استهل هذا الحفل بتحية العلم على إيقاع النشيد الوطني ،بعد ذلك تناول الكلمة السيد النائب الإقليمي الذي ذكر من خلالها بتوجهات الوزارة ومستجدات الدخول الحالي ، كما أكد كذلك على حرص النيابة الاقليمية على تعزيز المكتسبات وتحقيق أخرى بفضل الانخراط القوي لجميع الفاعلين في الحقل التربوي بالإقليم، وذلك انسجاما مع التوجهات الملكية السامية .
وأشار أنه وفي إطار توسيع العرض المدرسي فقد تم إحداث مدرسة ابتدائية وأربع ثانويات اعدادية استجابة للضغط الديموغرافي الذي باتت تعرفه بعض الجماعات خاصة بالعالم الحضري ،وبخصوص تدبير الموارد البشرية أكد السيد النائب أن المصالح النيابية تعمل جاهدة من أجل ضمان حق التلميذ في التعلم من خلال توفيرالعدد الكافي من الاطر التربوية بكل المؤسسات التعليمية مع احترام مبدأ تكافؤ الفرص بين نساء ورجال التعليم وهي مؤشرات تساهم في إنجاح الدخول المدرسي الحالي ،واختتم كلمته بالمناسبة بدعوة كل الفاعلين والمساهمين والشركاء الى المزيد من التعبئة والانخراط الفاعل في دعم القضية التربوية بربوع الاقليم .
هذا وقد تميز هذا العرس التربوي باهتمام الآباء و الأمهات من خلال حضورهم المكثف لمشاركة أبنائهم وبناتهم فرحة العودة والالتحاق الجديد بالمدرسة للقاء أساتذتهم وكذا فرحة تسلم الأدوات والكتب المدرسية التي تخصصها الوزارة في إطار المبادرة الملكية “مليون محفظة” التي تدخل عامها السابع والتي تروم من خلالها الى جانب برامج الدعامات الأخرى تشجيع التمدرس والقضاء على أسباب الانقطاع المبكر عن الدراسة .

إرسال تعليق

ترقيات و امتحانات