ملاحظات أولية حول مذكرة الادارة التربوية

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/آخر الأخبار/9
آخر الأخبار

يونيو 29، 2014

10:55 م

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي
تعليم بريس :
أصدرت وزارة التربية الوطنية المراسلة رقم 077-14 بتاريخ 27 يونيو 2014 في شأن مباراة الدخول إلى سلك تكوين أطر الإدارة التربوية بالمراكز الجهوية للتربية و التكوين ، تفعيلا لمرسوم احداث هذه المراكز الصادر في 2011 ، و تعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها الاعلان عن مثل هذه المباريات، التي سبقها الحديث عن نية الوزارة في تغيير الاطار للأساتذة المكلفين بالإدارة و منحهم اطارا جديدا في إطار مراجعة النظام الخاص لموظفي وزارة التربية الوطنية .
و كما هو الشأن لكل مذكرات الوزارة فان الغموض سيد الموقف ، و في انتظار اصدار الوزارة ل “دليل قراءة و استعمال مذكراتها ” ، أقدم بين أيديكم بعض الملاحظات حول هذه المذكرة:
- لم تشر المذكرة للتخصصات الإدارية ، أي ابتدائي، اعدادي ، تأهيلي ، أضف الى هذا وضعية الحراس العامون و النظار و رؤساء الأشغال هل سيتم التعيين في هذه المناصب بعد التكوين ام فقط منصب مدير، و ذلك باعتبار أن كل الفئات السابقة تندرج تحت مسمى الإدارة التربوية ”
- اشتراط أربع سنوات كأقدمية عامة يطرح عدة علامات استفهام حول مدى قدرة المترشحين على القيام بمهام الإدارة التربوية كما ينبغي ،حيث يشترط في السابق لتقلد مهام الإدارة التربوية في الابتدائي مثلا قضاء عشر سنوات .
- اشتراط الاجازة كشرط للولوج ، لا يفهم الغرض منه ، باعتبار أن الادارة التربوية بالمفهوم الضيق للمصطلح ، لايحتاج المرشح لها إلى شهادة اكاديمية ، لأن الكفايات المهنية هي الأهم .
- كما العادة تحكم المقاربة المالية الضيقة تفكير الوزارة ، و هذا ما يفسر اشتراط الدرجة الثانية كشرط للولوج علما أنها لن تتغير بعد التخرج .
- عدم الحديث و لو إشارة إلى الوضعية بعد التخرج و توضيحها ، كما هو الشأن في مسلك تأهيل الأساتذة .
- بالمقابل أشارت المذكرة في شروط الولوج إلى “رسالة تحفيز لشغل منصب اداري بعد التخرج ” و كان الأجدر تحديد المنصب الإداري المقصود ، مثلا المدير ، مما يحيل على أن الإطار الجديد لم تتضح معالمه بعد .
- رسالة التزكية كذلك يكتنفها الغموض و لا يفهم المقصود منها و لا من يزكي ، في حين نجد ان نفس الأمر واضح في ما يتعلق برسالة التزكية الخاص بالمترشحين لإدارة المراكز الجهوية للتربية و التكوين و باقي مراكز التكوين التابعة للوزارة ، حيت نصت مذكرة التباري الخاص بهم بأن تكون رسائل التزكية من طرف شخصيات وازنة على المستوى التربوي الوطني .

و في انتظار مذكرات أخرى موضحة في هذا الشأن ، نتمنى من الوزارة الوصية أن تصوغ المراسلات التي تهم تطوير الجانب المهني للأساتذة و لباقي الموظفين بشكل أكثر وضوحا .

محمد الحبيب - باحث في قضايا التعليم

إرسال تعليق

ترقيات و امتحانات