مكناس : يوم دراسي حول " المدرسة المواطنة: نحو ترسيخ مؤسساتي"‎

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/آخر الأخبار/9
آخر الأخبار

أبريل 15، 2014

12:15 ص

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي
تعليم بريس :
نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت يوم الجمعة 11 أبريل 2014 بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين بمكناس يوما دراسيا حول " المدرسة المواطنة : نحو ترسيخ مؤسساتي"
في إطار اتفاقية الشراكة المبرمة بين الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مكناس – تافيلالت و المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وانطلاقا من الوعي المشترك بالنهوض بالتربية على حقوق الانسان و تحرير الطاقات المحلية للإبداع التنظيمي و الأدبي في مجال التربية على حقوق الإنسان، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت يوم الجمعة 11 أبريل 2014 بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين بمكناس يوما دراسيا حول " المدرسة المواطنة : نحو ترسيخ مؤسساتي"، اللقاء الذي ترأسه السيد مدير الأكاديمية بمعية السيد رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان فاس – بولمان حضره السادة : مدير المركز الجهوي لمهن التربية و التكوين بمكناس، رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية ، أعضاء اللجنة الجهوية للإشراف و تتبع تنفيذ اتفاقية الشراكة الموقعة بين الأكاديمية و المجلس الوطني لحقوق ، رؤساء مصالح تدبير الحياة المدرسية بكل من نيابات مكناس و الحاجب و إفران ، السادة ممثلو هيئة التفتيش، مديرات و مديرو المؤسسات التعليمية ، منشطوا أندية التربية على المواطنة و حقوق الإنسان ، بالإضافة إلى ممثلي جمعيات آباء و أمهات و أولياء التلاميذ.

بعد استقبال المشاركين و المشاركات، رحب السيد مدير الأكاديمية بالحاضرات والحاضرين مذكرا بسياق هذا اللقاء المندرج في إطار تفعيل اتفاقية التعاون و الشراكة الموقعة بين الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مكناس تافيلالت و المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وعلاقة به أشار مدير الأكاديمية السيد محمد جاي منصوري أن "إرساء المدرسة المواطنة واستنبات ثقافة حقوق الإنسان بفضاءاتها ، وما يرتبط به من صيانة المؤسسات التعليمية وحمايتها من كل مظاهر العنف والسلوكات والممارسات المنحرفة يشكل مدخلا استراتيجيا من مداخل إصلاح منظومة التربية والتكوين وذلك عن طريق التنزيل الميداني لكل المواثيق والإعلانات والعهود الدولية في مجال حقوق الإنسان والتي صادق عليها المغرب، وكذا التفعيل الأمثل للاستراتيجيات والتوجهات الوطنية ذات العلاقة بالموضوع".

و في كلمة للسيد رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بفاس – مكناس، أكد السيد عبد المجيد المكني على الدور الرائد الذي تضطلع به الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مكناس – تافيلالت من خلال انخراطها الفعلي والجاد في تنمية مجال التربية على ثقافة حقوق الإنسان، والمتمثل في إحداث أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان، وكذا مراكز الاستماع وتعميمها على المؤسسات التعليمية، السيد رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان أكد على أن : "هذا اليوم الدراسي - بما يشكله حضور الفعاليات الحقوقية الجهوية و الكفاءات التربوية فيه من رمزية، وبما ينتظر منه من خلاصات وتوصيات وتدابير للعمل- يعد حلقة أساسية مشجعة في مسلسل النهوض بثقافة حقوق الإنسان في المؤسسات التعليمية ، وهو المسلسل الذي لا يمكننا إلا أن ننخرط فيه بقوة وإيجابية وأن نعمل على إنجاحه في إطار مأسسة المدرسة المغربية المواطنة".

بعد ذلك انقسم اللقاء إلى ورشتين للتشاور وتبادل وجهات النظر في إطار نهج تشاركي في تدبير الشأن التربوي خصوصا في ما يتعلق بإيجاد السبل الناجعة والكفيلة للاشتغال على مفهوم المدرسة المواطنة في تفاعل مع المحيط من أجل مأسسة فعلية ودائمة. و لعل ما ميز منتوج الورشة الأولى هو تقاسم التجارب في مجال التربية على حقوق الإنسان في أفق بناء رؤية مشتركة لترسيخ ثقافة حقوق الإنسان عبر مدخل المدرسة المواطنة، و هو نفس المنتوج المنتظر من الورشة الثانية مع تحديد المقاربات التي يمكن اعتمادها لبناء رؤية مشتركة حول المدرسة المواطنة.

وانتهى الاجتماع على وقع تبادل عبارات الارتياح لما أتاحه هذا اللقاء من تبادل لوجهات النظر وما أثمره من توصيات هامة وذات بعد استراتيجي في الارتقاء بمؤسساتنا التعليمية بالجهة، مع التأكيد على ضرورة التأسيس لمنهجية عمل جديدة وراقية، مبنية على إعمال المقاربة التشاركية والاقتراحية والنظرة الاستراتيجية للنهوض بثقافة حقوق الإنسان.

إرسال تعليق

ترقيات و امتحانات