المنسق الوطني للأساتذة المجازين يحرج ممثلي المخزن في برنامج مواطن اليوم

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/آخر الأخبار/9
آخر الأخبار

مارس 21، 2014

11:10 ص

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي
تعليم بريس :
محمد بوتشيش
خصص برنامج "مواطن اليوم" حلقة الخميس 20 مارس 2014، لملف الأساتذة المقصيين من الترقية بالشهادات الجامعية، واستضاف البرنامج : الأستاذ عبد الوهاب السحيمي، المنسق الوطني للأساتذة المجازين؛ والسيد عبد الإله دحمان، نائب الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم؛ الجرموني: أستاذ باحث؛ وحضر أيضا ممثل عن جمعية حماية المستهلك. فيما كعادتها اعتذرت الوزارة عن الحضور. كما كان حاضرا الأستاذ مولاي كبير قاشا عبر الهاتف بصفته منسقا وطنيا لحاملي الماستر من موظفي وزارة التربية الوطنية. وغيب في هذا اللقاء أي ممثل عن جمعية الآباء.

والمتتبع للبرنامج يلاحظ بجلاء انسياق جميع الحاضرين في تسويق الصورة المخالفة للحقيقة، ومنهم من ليس له أصلا أي دراية بحيثيات الملف، حتى ممثل النقابة الذي من المفروض أنه يدافع عن الشغيلة كما يزعمون، يراه يدافع عن الوزارة ويحاول أن يلقي اللوم عن الأساتذة المقصيين.

من جهته رئيس جمعية حماية المستهلك دأب إلى الدفاع عن حقوق المتعلم في الدراسة- وهذا الأمر طبيعي – لكن السؤال الذي يطرح. هل الأستاذ مواطن غير مستهلك؟ هل الأستاذ لم تضِع حقوقه من طرف الوزارة؟ لماذا لم ينظر إلى الأستاذ كأنه فئة يجب الدفاع عنها. وفي السياق ذاته أحرج الأستاذ السحيمي رئيس الجمعية بسِؤاله : أين كنتم يوم 19 نونبر؟؟؟ لماذا لم تصدروا أي بلاغ حول الموضوع؟

فيما ذهب الأستاذ الباحث إلى الدفاع عن جميع قرارات الوزارة بما فيها المباراة، وأضاف أن "المباراة شكلية" هذا الأمر الذي لم يمر على المنسق الوطني ككلام عابر بل استفسره من أنت لتقول مباراة شكلية؟(بأي صفة تتحدث، ومن وصفها لك بالشكلية؟) من خلال هذه العبارة يتبين التناقضات وغياب المنطق، في البداية يتحدثون عن قانون و..... ثم يقرون بمباراة شكلية في ضرب لكل القوانين التي تحدثوا عنها سالفا وكذا بمصداقية الامتحانات.

ومن خلال نقاشه، حاول الأستاذ السحيمي الوقوف عند جميع المغالطات التي كان يراد لها التمرير للرأي العام، وكمثال على ذلك قضية توقيع تنسيقية المجازين لمحضر مع النقابات، الأمر الذي نفاه المنسق الوطني وألح على ضبط المصطلحات واصفا الأمر بمطالب وجهت لجميع النقابات. كما أضاف أن خيار العودة للاحتجاج لازال قائما في ضل غياب حل جذري للملف.

إرسال تعليق

ترقيات و امتحانات