أهكذا تحترم مؤسسة الأعمال الإجتماعية للتربية و التكوين منخرطيها؟

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/آخر الأخبار/9
آخر الأخبار

سبتمبر 06، 2013

4:56 م

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي

تعليم بريس :


بوكنانة عمر

كنت من بين المحظوظين الذين تمكنوا من حجز مكان بمخيم البستان بالسعيديةالتابع لمؤسسة الأعمال الإجتماعية للتربية و التكوين في الفترة الثانية الممتدة من 23 غشت إلى 01 شتنبر 2013 ، حيث أن الحجز لم يتيسر لعدد كبير من المنخرطين الذين لم يجدوا مكانا شاغرا ساعات فقط بعد فتح باب الحجز عبر الموقع الخاص للمؤسسة في شبكة الأنترنت يوم 20 ماي 2013 لن أتحدث عن حفاوة الإستقبال حيت يطلب من الداخلين ركن سيارتهم خارجا خلف مزلقان باب الدخول الرئيسي حتى يتم التأكد من الهويات و تعبئة إستمارة الدخول و هو أمر بدا لي مقبولا تبعا لعقليتنا الشرقية لكنه أثار إمتعاض أحد المنخرطين الذي قدم إلى المخيم رفقة أسرته من مدينة أكادير. بعد الفراغ من إجراء ات الدخول و إلصاق الصويرة الخاصة بالمخيم في الزجاج الأمامي للسيارة لتسهيل عملية دخولها و خروجها ، بدأنا في التعرف على مرافق المخيم التي توفر حقيقة جميع الشروط اللازمة لتخييم عائلي بإمتياز من مرافق صحية يتم الإعتناء بها يوميا و أعوان نظافة يفرغون حاويات الأزبال على مدار اليوم و مسبح رائع و ملاعب تتيح للأطفال فضاء جميلا للتسلية و اللعب. إذاعة المخيم التي وفرت تنشيطا مستمرا نهاريا و ليليا ، و القرب من الشاطئ الذي لا يبعد سوى مسافة 5 دقائق مشيا على الأقدام و تخصيص مرفق صحي خاص بغسل الأواني و الخضر للعائلات كلها نقط زادت من إستحسان المخيم كل ما سبق ، بالإضافة لما يوفره هذا الفضاء من فرص التعارف مع مواطنين من جميع جهات بلدنا العزيز ، كان ينبئ بقضاء أيام عطلة صيفية متميزة لكن طارئا صحيا جعلني أغادر المخيم مساء يوم الأحد 25 غشت مع الحرص على ترك بعض الأغراض الشخصية البسيطة بنية العودة إلى المخيم لاحقا قبل إنتهاء الفترة الثانية يوم 01 شتنبر عند عودتي بعد ظهر يوم السبت 31 غشت ، راعني عدم وجود الخيمة المخصصة لي التي أصبحت أثرا بعد عين فقد تم إقتلاعها و تمت مصادرة الأغراض الشخصية البسيطة التي تركتها فيها و عند إستفسار المشرفين على المخيم تعللوا بأن البعض يغادر المخيم دون تسجيل الخروج و أنهم يزيلون الخيام التي لم تعد مأهولة بدت المبررات التي ساقتها إدارة المخيم لإزالة خيمة منخرط لم تنته بعد فترة تخييمه غير معقولة و لا مقبولة خصوصا أن هذه الخيمة إحتوت أغراضا شخصية تنبئ بعودة صاحبها و لزم إحترام خصوصيتها و عدم العبث بها على الأقل حتى إنتهاء الفترة الثانية و مجيئ مصطافي المرحلة الثالثة، و ضرب هذا التصرف العبثي عرض الحائط جميع قواعد التصرف السليم مع فئة خاصة من الأطر خصص لها هذا المخيم في إطار مؤسسة أعمال إجتماعية خاصة بها و أصبحت معه جميع الإجرا ء ات التي صاحبت دخول المخيم و تنظيم دخول الزائرين إليه و التي تتسم بالصرامة و الجدية مثيرة للسخرية إن مما يثير الإستغراب أن يسفه تصرف أرعن لبعض الأشخاص جميع المجهودات التي تقوم بها مؤسسة الأعمال الإجتماعية للتربية و التكوين على مدار السنة و طيلة موسم الإصطياف لتوفير ظروف مثلى للتخييم لا يمكننا إلا تثمينها و و جب على إدارة المؤسسة الإلتفات جديا إلى مؤهلات الأفراد الذين تفوض لهم أصعب مهمة في تسيير مخيماتها و يشكلون واجهتها

إرسال تعليق

ترقيات و امتحانات